صدر حديثا: قصة للأطفال بعنوان "عَسَلِيَّة مُنْقِذَةُ الخَلِيَّة" للكاتبة غادة ابراهيم عيساوي

صدر حديثًا قصة للأطفال تحت عنوان " عسلية منقذة الخلية" للكاتبة والمربية غادة ابراهيم عيساوي. تقع القصة في 28 صفحة من الحجم الكبير، تُزَيِّن القصة رسومات رائعة للفنانة فيتا تنئيل، غلاف سميك ومقوى. تتناول القصة موضوع حياة النحل في الخلية، النشاط والمبادرة والاجتهاد والانتماء، من خلال قصة مشوقة عن بطلة القصة عسلية، بأسلوب سلس وعذب ملائم للأطفال، تحمل القصة في طياتها قيم انسانية وتربوية ، يشار ان الكاتبة تعمل مربية لجيل الطفولة المبكرة في مدرسة الغزالي في كفر مندا.
 



أضف تعليق:

التعليقات

  • • من ربوع زهرائنا الغالية ...نرسل أشعة من النور ، لتخترق جدار التميز والإبداع ..أشعة لامعة ، نرسلها لصاحبة التميز والعطاء المعلمه الفاضلة غاده عيساوي .............لك منا كل معاني الحب والتقدير ، والذي يساوي حجم عطاؤك اللامحدود

  • الف مبروك للقصه الجديده عسليه منقده الخليه كل الاحترام والتقدير والى الامام الدائم للاخت الغاليه غاده

  • هنيئا لك على هذا الابداع الرائع . قدما والى الامام .

  • والله انها القصة بتجنن الى الامام انشاء الله الله يوفقك يارب

  • ونعم المعلمات ان شاء الله المزيد من التقدم والنجاح