الحروف تنعى صاحبها / بقلم: سهيل إبراهيم عيساوي

مع رحيل طه عبد الحليم ، لبست كفرمندا عباءة الحزن والحسرة ، ومعها سائر المدن العربية ، في الجليل والنقب والمثلث ، خيم الحزن الثقيل على الوجوه وعلى الأرض ،كأنه قريب كل واحد منا ، فالرجل كان شخصية جامعة ، رجل سياسة وإدارة ، رجل مجتمع وإصلاح ، رجل ثقافة وأدب ، خاض وأفلح في عدة ميادين حيث أصبح يشار اليه بالبنان ، مما جعله يفرض احترامه على القريب والبعيد .

والحديث يطول في الإبحار في هذا البحر الهادر والذي سكن الى جوار ربه ، سوف أتحدث عن الجانب الثقافي ، فالرجل كان يحب الأدب والأدباء واللغة العربية ، القراءة ، والثقافة ، عمل جاهدا على تحريك الحركة الثقافية في القرية ، والذاكرة تستحضر عدة مواقف للراحل التي تجسد دعمه وجهده لدعم الثقافة .

أذكر عندما أصدرت كتابي الثاني " نظارتي " 1996، قام بشراء نسخ من كتابي بسخاء ووزعها على الموظفين والمؤسسات ،فكان سياسة االمجلس المحلي دعم الإصدارات المحلية ، مما يشجع الكاتب على الابداع بذل المزيد من الجهد الفكري في كل اصدار ، وفي نفس العام نظم أمسية تكريمية لكوكبة من الشعراء المحليين من الجليل ، وكنت من ضمنهم ، حيث قام بتكريمي بدرع خاص، ما زلت أحتفظ به ، بمناسبة اصداري كتابي الثالث " فردوس العاشقين " 1996 ، وأصر أن اقرأ قصيدة من الديوان ، وفي 2014 ، عندما علم أني فزت بجائزة الابداع من قبل وزارة الثقافة ،عن مجال أدب الاطفال، بادر الى الاتصال بي ليقم لي احتفالا تكريميا خاصا بهذه المناسبة، وقد توقعت أن يقول لي الاحتفال بعد أسبوعين أو شهر ، لكنه اقترح أن يقام الاحتفال خلال بضعة أيام في المركز الجماهيري، وكان بتاريخ 15-10-2014 ، بمشاركة كوكبة من الأدباء من القرية وبحضور جمهور غفير ، وقد فوض الأستاذ أحمد سعيد زيدان لينسق الاحتفال في نفس اليوم الذي تحدثنا به ، فهو لا يحب تأجيل العمل ولا يحب ان تستريح الفكرة قليلا خوفا ان يصيبها الملل أو الكسل فترقد الى الأبد في درج النسيان، وقتها حرص أن يكرمني في بداية الاحتفال وكان له ما أراد بسبب وجود ارتباط عمل لديه ، كذلك شمل الاحتفال تكريم كوكبة من أدباء القرية ، وعندما أصدرت كتاب " دراسات في أدب الأطفال المحلي " 2015 ، وتقرر إقامة احتفال خاص لإشهار الكتاب ، في مركز التراث والتوثيق بتاريخ 7-10-2015، حرصت كل الحرص ان تكون له كلمة ، اضاقة لكلمات ( الأستاذ محمد يوسف قدح – القائم بأعمال الرئيس ، الأستاذ نادر زعبي ، الأديب صالح أحمد ، الأديب الدكتور رافع يحيى ، والأستاذ محمود سمحات – وعزف الفنان القدير محمد عبد الحليم ،وعرافة الأديبة حنان عابد) ، لأني أعرف أهمية الكتاب بالنسبة له ، والملفت للانتباه أنه وصل قبل الوقت ، وقبل معظم المتحدثين ، وألقى و كلمة أشاد بها بأهمية الكتب والثقافة ومسيرتي الأدبية ، وحرص على البقاء حتى نهاية الاحتفال ينعم بكل لحظة ببهجة وسرور، وبعد الاحتفال مباشرة عقد جلسة في المجلس المحلي كانت مخططة سلفا .

لأنه يحب ن يستغل كل برهة وكل ثانية للعمل والعطاء والتضحية، وكلما أصدرت كتابا جديدا أحب أن أهديه الإصدار لأنه يقرأ الكتاب ويبحث بين الحروف المعاني ، ويبدي رأيه بالكتاب ومضمونه ،ويحرص على ارسال رسالة شكر وتهنئة بصدور الكتاب ، أذكر انه بتاريخ 24-10-2014، قام بنفسه بتنظيم أمسية خاصة لمناقشة كتاب صديقه القاضي الشرعي الدكتور اياد زحالقة "الشريعة في العصر الحديث" ، والغريب أن اخر فعالية بادر اليها كانت تكريم البروفيسور فاروق مواسي ، والبروفيسور جورج قنازع ، والأستاذ صالح مراد بتاريخ 24-1-2016 في قاعة المجلس المحلي ،على جهدهم في خدمة اللغة العربية وصيانتها ، وقد دعاني الى القاء مداخلة، ولم أنهض من مكاني ، وتركت الأمر لأساتذة اخرين للقيام بذلك ، لكن الراحل أصر على أن أقوم بإلقاء كلمة فناداني باسمي ، فقمت بإلقاء كلمة مقتضبة ،ترحيبية وأشرت الى اهتمامه باللغة العربية والأدب العربي ، وكذلك اذكر انه وافق على طلب الأستاذ نادر زعبي ، الذي كلفه بكتابة مقدمة كتابه " حكاية أرض وصمود " الذي صدر عن جمعية ربوع الخير أواخر عام 2015 ، حيث ختم كلمته بقوله " أتمنى من الباحثين أبناء شعبنا العمل على اصدار كتب ودراسات تجسد تاريخنا النضالي " .

وقد اعتز الراحل بهذا الكتاب وأشاد به في الأمسية التي نظمها المجلس المحلي بمناسبة يوم الصمود بتاريخ 14-12-2015 ، كما أنه امن بالتوثيق وحفظ الموروث الثقافي والتاريخي لأبناء شعبنا خوفا ان تذروه رياح النسيان وعجالة الحياة، في عام 1996 اصدر المجلس المحلي كتاب " يوم الصمود أو يوم اوري " وهو عمل توثيقي يخلد نضال قرية عربية ويسطر تلاحم اهل القرية في وجه تخطيط لإزالة القرية ، فكان أول من قرر احياء ذكرى يوم الصمود والذي كان في عام 1954 وقد وثقت الصحف العربية والعبرية الأحداث والصدامات والاعتقالات التي وقعت في القرية .

كما تضامنت قرى الجليل مع سكان القرية وأبرقت رسائل احتاج لرئيس الحكومة رغم وقوع الأقلية العربية تحت الحكم العسكري في ذلك الحين ، في النهاية صمد أهل القرية وبقيت كفرمندا عامرة باهلها وتاريخها، كما انه قرر طباعة الكتاب طبعة جديدة عام 2014 ، ب 3000 نسخة ، وتم توزيعه على سكان القرية ، حيث امن بأهمية الكتاب والحدث المفصلي في تاريخ القرية واثره على الجماهير العربية والتوثيق ، وطالب بضرورة احياء هذه الذكرى ونقلها الى الأجيال الشابة . كما أذكر ان أول زيارة لمدرسة ابن سينا لحضور فعالية مدرسية كانت محاضرة قيمة للدكتورة هيفاء مجادلة لتشجيع القراءة لدى لأطفال ، بتاريخ 30-11-2013، بمبادرة مدير المكتبة العامة الأستاذ إبراهيم ضراغمة ، وفرح الرئيس عندما شاهد حضور الأمهات واهتمامهن بالموضوع .

وكما اهتم الراحل بالصحافة المحلية على مستوى القرية فاصدر المجلس المحلي صحيفة شهرية باسم "العين " كانت توثق المشاريع وأخبار المجلس المحلي الى جانب زاوية ثقافية تتضمن قصائد وخواطر بأقلام منداوية .

اذكر اني نشرت بها قصيدة ، وكان يحررها الأستاذ حسن بشناق وقتها ، استوقفي وقال لي "انه وقع خطأ سهوا في قصيدتك ، نأمل أن لا يتكر ذلك " استغربت كيف تنبه لهذا الخطأ الصغير في قصيدة لم انتبه أنا له في البداية ، كذلك ساهم في الاستمرار نهج المجلس المحلي في دعم كتاب ابداعات منداوية الذي أشرف على تحريره ، بأقلام طلاب مدارس كفرمندا ،وكذلك مشروع القارئ الصغير الذي بادر اليه الدكتور هاني كريدين مفتش المعارف ، ويحظى بدعم لجنة أولياء أمور الطلاب والمجلس المحلي ، حيث يحرص على حضور الاحتفال والقاء كلمة تشجيعية للطلاب والطواقم المدرسية والقائمين على المشروع . .

أورد هذا الجانب الهام في حياة الراحل طه عبد الحليم ، بعد أن لاحظت أن جميع الذين أشادوا بمناقب الرجل أغفلوا هذا الجانب الهام ، فقد ساهم اهتمامه المبكر بدعم الحركة الثقافية ، والمسرحية ، والأدبية ، بإرساء قواعد راسخة ، منها دعم الإصدارات الكتاب محليين ، تكريم الكتاب الذين يصدرون كتب أدبية أو تاريخية ، تكريم الأدباء الذين يفوزون بجوائز على مستوى الدولة ، تهنئة الكتاب الذين يصدرون الكتب الجديدة ، إقامة أسبوع ثقافي يعج بالبرامج الفكرية الهادفة والملتزمة ، عقد أمسيات أدبية وفكرية ، اشهار كتب ، المشاركة الفعالة في أمسيات ثقافية .

برحيله فقدت الحركة الثقافية في كفرمندا ، أحد رموزها ، وأحد الداعمين والمؤمنين بأثر الكلمة ووقع الحرف ، وضرورة ترسيخ الثقافة المجانية وتعميها ، لذا يحق للحروف العربية التي تلبس ثوب الحداد ، وأن تحزن ، وان تتلعثم ، لأن القلب يعتصر حزنا بفقدان صديق الحرف ،خسرت الحروف من عشقها وعمل على تكريس حبها ونشرها ،قامة كبيرة لصاحب حياة عريضة، والأنهار البشرية التي قدمت من كل حدب وصوب لتشاطر أهل بيته وأهل كفرمندا حزنهم العميق الساكن في القلوب والمرسوم على الوجوه بوضوح، شاهد عيان على ما قدمه الرجل الى أبناء شعبه في مجالات شتى ثقافية وسياسية واجتماعية .








تعليقات - عبر عن ارائك وبكل حرية

الله يرحمك يا غالي
منداوي - كفر مندا

1 .

الاسم :
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لدى موقع بلدنا 2005 - 2016
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )


Powered by BldnaHitech
بلدنا هايتك - بناء وتصميم مواقع انترنت