قراءة في قصة ‘‘حكاية مجد’’ للأديب يعقوب حجازي / بقلم: سهيل إبراهيم عيساوي

قصة حكاية مجد ، تأليف الكاتب المخضرم يعقوب حجازي ، رسومات الفنانة انا فورلاتي ، تقع القصة في 28 صفحة من الحجم المتوسط ، اصدار مركز ثقافة الطفل – مؤسسة الأسوار ، غلاف سميك مقوى ، صفحات داخلية ملونة ، صدرت عام 2012.

القصة : تتحدث القصة عن الطفل مجد ، صاحب الابتسامة العريضة ، والضحكات المجللة ، صاحب روح النكتة ، ثم يحدثنا الكاتب عن قطة مجد ، تيا ، رحلت عن العالم ، لكن مجد استصعب تقبل الخبر ، تجاوزت فترة حزن مجد على قطته الشهر ، أحبها بصدق وكان يدللها ،الام تحاول تخيف حدة الحزن ، تشرح له ان الحياة والموت أمر طبيعي في هذه الحياة ، خطرت ببال الأم فكرة ، أن تصطحب مجد الى مدينة عكا ، الى شوارعها وأزقتها ، مسجد الجزار ، أسوار عكا ، الميناء ، شرحت له عن حاكم مدينة عكا أحمد باشا الجزار ، عن قصص الصمود والبطولة ، تجول في سوق ظاهر العمر الزيداني ، شاهد المزولة ، المخطوطات النادرة في المدرسة الأحمدية ، شعر مجد بالنشوة والسعادة وخاصة عندما سمع عن هزيمة نابليون على يد احمد باشا الجزار 1799 م، في طريق العودة شاهد مجد وأمه قطة تحضن صغارها أعطى مجد القطط ما تبقى من زوادته ، وعادت البسمة والفرحة الى مجد مجددا ، لعل هذا المنظر بعث الحياة ثانية في روح مجد التي استوطنها الحزن .


الكاتب يعقوب حجازي

رسالة الكاتب :
- ضرورة الرفق بالحيوان ، فمجد حزن على قطته ، كأنها قطعة منه ، وعندما شاهد القطط الصغيرة عادت اليه الفرحة ، كذلك اطعمها من زاده ، كان مجد يدلل تيا ، يربت عليها ، يدلك رقبتها " ص 8 ، نظر الى صورته وهو يحتضن تيا بألفة ومودة " ص 8 .
- القصة تطرح موضوع الموت ، وتعامل الصغار معه ، وتعامل الكبار مع الموضوع ، جاء الموضوع بصورة غير مباشرة من خلال موت القطة "تيا "، تأثر مجد الشديد بفراقها ، وهذا الموضوع قلما يطرق من قبل كتاب قصص الأطفال المحليين، بسبب صعوبة الغوص به ، وحساسية الموضوع ، وعزوف دور النشر عن طباعة قصص تعالج هذا الموضوع ربما لأسباب تتعلق بتوزيع القصة ، وعدم اقبال الأهل على اقتناء مثل هذه القصص والميل للقصص التي تتحدث عن النهاية السعيدة ، يطرح المؤلف أسئلة فلسفية حول الموت " لماذا يذهب الذين نحبهم الى بعيد ولا يرجعون ؟ّ! " ص 8 .
- تمجيد مدينة عكا والتمسك بتاريخها العريق وتراثها ، وتمجيد أبطالها مثل أحمد باشا الجزار ، وظاهر العمر الزيداني ، وإبراز معالمها السياحية والدينية والتاريخية ، الأديب يعقوب حجازي ، مسكون بحب عكا حتى الجنون ( على غرار مجنون ليلى ) ، بين عكا ويعقوب حجازي قصة عشق قوية وطويلة فصولها ، في كل قصة أطفال يمزج بين حكاية للأطفال وحبه لعكا ، وهذه العلاقة السرمدية بحاجة لبحث عميق ودراسة خاصة .
- ابراز العلاقة الحمية بين الطفل ووالديه .
- ضرورة احترام الطفل لوالده ، " أحنى مجد رأسه خجلا " ص 4
استعارات جميلة وردت في القصة
- ابتسامة عريضة ص 2
- ضحكة مجللة ص 2
- تنفلت منه الضحكات ، ص 2
- أشعة الشمس تدفع الدفء في النفس ، ص2
- تتفتح أساريره ، ص 4
- أخفى ابتسامته بكف يده اليسرى ص 4
- تنساب الضحكات على قسمات وجه مجد ، ص 4
- غاب القمر عن المساء ، ص 7
- تنهدت الام بحسرة ، ص 10
- رطب رذاذ الموج وجه مجد ، ص 12
- عندما حط على صفحة البحر الأزرق ، ص 13
- تابعا السير وسط الزحام ، ص 17
- تدلى كرشه امامه مثل البالون ، ص 19
- وفي صحنه ، ص 19
- كرشه اخذ يهتز ويهتز يعلو ويهبط ، ص 23
- اخذت الابتسامة تكبر وتكبر ،ص 26
- غيمة مرح ، ص 26


سهيل إبراهيم عيساوي

أسلوب الكاتب : تعمد الكاتب يعقوب حجازي في قصصه ، الى حياكة أكثر من قصة من خلال قصته ، هنالك مسار القصة الطبيعي قصة موت قطة مجد وحزنه عليها ، وهنالك روافد مدينة عكا ، بمسجدها وأسوارها ، وتاريخ حكامها ومجدها ، يحاول الكاتب المزج بين الرافدين ليصلا معا الى المصب ، وهو يهدف كما أسلفنا الى التمجيد بمدينة عكا ، مدينته العريقة ، هذا التزاوج بين الابداع والتاريخ أحيانا يثقل سير القصة ، لغة الكاتب مثقلة بالإبداع والتجديد ، والصور الشعرية الرائعة ، والقيم الإنسانية الخالدة .وفي هذه القصة حاول الكاتب ان يدخل أسلوب الفكاهة لتحبيب الطفل بالقصة ، ولكسر الروتين والملل، وهذا اللون الفكاهي مفقود في قصصنا المحلية التي تأخذ في معظمها الجدية الجمل الفكاهية الواردة في القصة : " لقد نسي الأب المشط الأحمر على رأسه عندما كان يسرح شعره الكثيف ،ونسي صابون الحلاقة على خده الأيمن حقا لقد بدا المنظر مثيرا للضحك " ص 4 ، وقد تدلى كرشه أمامه مثل البالون " ص 19 ، " كرشه أخذ يهتز ويهتز ..يعلو ويهبط " ص 23 ، " هل يخفي المرشد السياحي كل هذه المعلومات القيمة في رأسه ام في كرشه " ص 23 . أيضا استعمل أسلوب السجع في عدة مواضع مثال : " لتعرف السبب ، ويختفي العجب " ص 4، تنطلق الضحكات وتسح من عينيه الدمعات ، ص 4 ، العمران في خان المعمدان ، ص15 ، الى غيمة مرح الى أمطار فرح ، ص 26، لكن الاستعمال بشكل عام خدم النص ولم يكن مصطنعا .

ملاحظات حول القصة :
- صفحات القصة غير مرقبة ، قد يلجأ القارئ أو الباحث الى ترقيمها يدويا !.
- تشعر بالانتقال السريع وبدون مقدمات ، في الصفحات الأولى من القصة تشعر ان القصة فكاهية بها مرح ،من صفحة 2 وحتى صفحة 5 ، لكن في صفحة 7 ورد " ذات مساء ، غاب القمر عن السماء ، رحلت تيا قطة مجد عن الدنيا " ، القطة لم يرد ذكرها في بداية القصة ، كذلك التحول الشديد من الفرح الى الحزن ، بلا مقدمات ، حبذا لو ذكرت القطة في بداية القصة.
- أين دور المدرسة ؟ ، استمر حزن مجد ما يزيد عن شهر ، لا يضحك ، ورد في القصة بصورة غير مباشرة ان مجد يتعلم في مدرسة ، " ليس بعيدا عن مدرسة مجد " ص24 ، اين دور المربي والمدرسة والمستشارة ، في مساعدة مجد في تخطي ازكته النفسية .
- الكاتب يحب مدينته عكا ، في جميع قصصه يذكر معالمها التاريخية سوقها ، الميناء ، الاسوار ، مسجد الجزار ، احمد باشا الجزار ، هزيمة نابليون بونابرت ، المزج بين معالم مدينة عكا وقصص الأطفال ، عمل في قمة الابداع ، لكن هذا الالتزام الإنساني من قبل الكاتب فيه نوع من التكرار والاحتكار ، لماذا لا يكتب أديبنا عن مدينة حيفا ، أو القدس ، أو الناصرة ، أو شفاعمرو، يافا ، كلها مدن عامرة بأهلها وتاريخها العريق ، الا يحق لها أن تخلد في قصص يعقوب حجازي ؟ّ! .
- جمل تكررت في قصة "حكاية مجد " وقصة " جدي والبحر " للكاتب ، "غاب القمر عن السماء " ، كذلك ظهور طائر النورس الذي يدل على الخير والنشاط ، في قصة جدي والبحر بشر طائر النورس بالانتصار على الخنفشار ، الوحش المائي الكاسر، كذلك في قصة الكاتب الفلسطيني توفيق فياض " حيفا والنورس" .

إشارات ثقافية وردت في القصة :
- أحمد باشا الجزار (1734م - 1804م) أو أحمد البوشناقي (أصوله من البوسنة والهرسك الان) الذي حكم ساحل فلسطين والشام أكثر من 30 عاما. واشتهر بالجزار بسبب وحشيته وقسوته في التعامل مع أعدائه.
- ناپوليون بوناپرت ‏(15 اغسطس 1769 - 5 مايو 1821 م) كان يعرف بإسم الامبراطور نابليون الأول, كان قائد عسكري و سياسي و إمبراطور في أوائل القرن التاسع عشر. نابليون يعتبر من أشهر و أذكى القادة العسكريين في التاريخ و من أذكى سياسيين عصره, طريقه حربه طورت وغيرت الحروب في العالم. حاول احتلال مدينة عكا لكنه اخفق وعاد الى فرنسا .
- جامع الجزار :لقد أتم أحمد باشا الجزار بناء المسجد سنة 1782م, أما الغرف الصغيرة الموجودة في داخل المسجد فقد كان يسكنها طلاب العلم أيام كانت في جامع الجزار مدرسة إسلامية الأحمدية وكان يتم فيها تدريس القرآن الكريم والعلوم الشرعية الإسلامية مثل الفقه والحديث والتفسير (حتى سنة 1948), أما حجارة المسجد فقد جُلبَتْ من خرائب قيسارية وعتليت, وقد تم ترميم المسجد حديثا، وهو من ابرز المساجد في شمال البلاد ويستقطب السياح والمصلين.
- مرسى عيسى العوام : عيسى العوام غواص عربي مسلم حارب مع القائد الناصر صلاح الدين الأيوبي ضد الصليبيين.
- ظاهر العمر الزيداني :(1106 - 1196 ه‍ـ / 1695 - 1775 م) كان أحد الحكام الفلسطينين في فلسطين في فترة الحكم العثماني، عين ظاهر العمر عام 1705 حاكماً على عكا وعمل على تقوية مركزه وأعاد تحصين عكا، استطاع السيطرة حتى على صيدا ودمشق بمساعدة قوات علي بك الكبير وقتل ظاهر العمر في حدود عام 1775 بعد مقتل ظاهر العمر على يد جيش تركي يقوده أحمد باشا الجزار ، تشتت عائلة الزيادنة وقضي على الاستقلال الذي حلم به وحققه في شمال فلسطين.
- حمام الباشا : بنى أحمد باشا الجزّار؛ حاكم عكّا "حمّام الباشا" في نهاية القرن الثامن عشر، وقد أطلق عليه في البداية إسم: "الحمّام الجديد" ليُستبدل الاسم بعد ذلك بـِ "حمّام الباشا" تكريمًا للجزّار.
- سليمان باشا عادل: هو خليفة أحمد باشا الجزار ،ابنه بالتبني حكم 1804م-1819م ، كان أحد مماليك أحمد باشا الجزار ، ثار عليه ثم عاد ملتمساً الرضى، وعند موت الجزار استلم مكانه، فتميّز بحسن معاملته لرعاياه، بعد ان عانوا الأمرين من الجزار.
- خان العمدان : أقام خان العمدان أحمد باشا الجزار سنة 1785 في مدينة عكا الفلسطينية، وهو مبنى مربع الشكل من طابقين يرتكز على أعمدة من الغرانيت جلبها الجزار من قيسارية.
- المزولة : وهي عبارة عن ساعة شمسية تحدّد الوقت في النهار، وفي وسطها عصا مستقيمة أفقية يتحدد الوقت من طول ظلها الناتج عن وقوع اشعة الشمس عليها، حيث تترك ظلا متحركا على النقاط والخطوط. من أقدم آلات قياس الوقت لأن تاريخها يرجع إلى عام 3500 قبل الميلاد، استخدمها المسلمون قديما في المساجد لتحديد أوقات الصلوات۔

أسئلة حول القصة
- ماهي الصفات التي ميزت مجد في بداية القصة
- لماذا شعر مجد بالحزن الشديد ؟ وكم من الوقت استمر ؟
- صف علاقة مجد بقطته تيا .
- كيف نجحت الأم في تبديد حزن مجد وإعادة البسمة اليه ؟
- صف معالم مدينة عكا التي وردت في القصة .
- قارن بين بداية القصة ونهايتها .
- الى ماذا يرمز طائر النورس في القصة ؟
- اذكر صفات المرشد السياحي .
- كيف يواجه الصغار موضوع الموت ؟
- ما هو دور الكبار في معالجة تأثر الصغار بموت عزيز؟
- هل نجح الكاتب في ابراز معالم عكا وتاريخها ؟
- هل تأثر مجد عندما شاهد التوائم الخمس من صغار القطط وماذا كان رد فعله ؟
- اقترح نهاية أخرى للقصة .
- أكتب رسالة الى الكاتب تعارض بعض الأفكار التي وردت في القصة .
- اقترح عنوانا اخرا للقصة .
- ما رأيك بشخصية الجزار حسب ما ورد في القصة ؟
- أوردت المصادر التاريخية الكثير من القصص حول ظلم الجزار للرعية أذكر واحدة منها .

خلاصة : قصة مجد تعالج مواضيع إنسانية ومصيرية وفلسفية وأهمها الموت في عيون الصغار ، واحترام الوالدين ودور الأهل في دعم الطفل في أزمته النفسية ، حب الوطن ، ومدينة عكا العريقة بمعالمها الهامة وأبطالها خلال حقبتها الذهبية ، في القصة يتجلى حب الأديب يعقوب حجازي لمدينته ، فهو مسكون بحبها ، يعشقها حتى النخاع ، ومجدها الغابر يسري في دمه وعروقه ، بالنسبة له نقطة ضوء كبيرة على جبين التاريخ الإسلامي والعربي ، خدمت الامة العربية وصدت أطماع الفرنجة ولعابهم الذي سال على الشرق بأسره ، أن تهزم اسوار عكا نابليون بونابرت ،قاهر الأمم ، حكاية غير عادية ربما أحداثها غيرت مجرى التاريخ ، كاتبنا يطمح الى نزع اعتراف متأخر منا بأهمية عكا وسحرها ،يحاول غرس هذا الحب في نفوس الأجيال القادمة ، نحي الأديب على نهجه في كتابة أدب الطفل ، فهو يثقف الطفل ويجبره على الإبحار في عمق التاريخ ليرتشف جرعة تدخل النشوة الى روحه ، والتاريخ عنده يمر عبر أسوار عكا وبحرها الهادر وأزقتها المجبولة بالبسالة ، أدب الطفل عند يعقوب حجازي، أمانة ورسالة وليس مجرد قصة تروى للطفل قبل النوم .

تعليقات - عبر عن ارائك وبكل حرية
الاسم :
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لدى موقع بلدنا 2005 - 2016
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )


Powered by BldnaHitech
بلدنا هايتك - بناء وتصميم مواقع انترنت