كفرمندا: مدرسة ابن خلدون الإعدادية تخرّج أشبالها وتكرّم مبدعيها

ثلاثة أعوام مضت ما بين جدّ و لعب، وما بين علم و أدب. ثلاثة أعوام انقضت وحملت بين ثناياها أجمل الذكربات لطلابنا –طلاب االصفوف التاسعة- الذين جالوا في أروقة المدرسة، لعبوا في ساحاتها، تعلّموا في صفوفها ،وتتلمذوا على يد معلميها. وها هم اليوم جاءوا ليخرّجوهم حيث نظّمت المدرسة حفلًا مهيبًا في قاعة النخيل احتفاءً بهم.

حضر الاحتفال إدارة المدرسة و معلميها،رئيس المجلس المحلي السيّد طه فوزي زيدان و سكرتير المجلس المحلي السيّد علي خضر زيدان،و مدير دائرة المعارف السيد جمال طه، ورئيس لجنة الآباء المدرسيّة الحاج ناصر زيدان و عضوها الأخ مصطفى بشناق، و رئيس لجنة الآباء المحليّة الأخ حسين طه و الأعضاء منير سمحات و عبد السلام حوراني،و الأستاذ المتقاعد مربي صف التاسع (4)سابقاً الأستاذ أحمد شناوي.

جلس الطلاب و مربيهم على موائد الإفطار و بعد تناولهم لوجبة الإفطار بدأ الاحتفال مباشرةً. الذي تولّت عرافته الطالبتان بيان موفق عيساوي من صف التاسع(3) و الطالبة تسنيم عبدالله من صف التاسع(2)،حيث رحبتا بالحضور من طلاب و معلمين و ضيوف،و دعتا مدير المدرسة السيد محمد فهد زيادنة الذي عبّر عن مزيج من المشاعر المتخبّطة ما بين الفرح و الحزن لتخريج طلاب التواسع الذين اعتدنا على تواجدهم بيننا على مدار ثلاثة أعوام تميّزوا و تألّقوا و أبدعوا فيها و اليوم يراهم شباباً يانعة قد أحسن تهذيبهم و انتهلوا من نبع العلم ف- مدرسة ابن خلدون-و ها هم اليوم يفارقوننا ليبدأوا مرحلة جديدة في حياتهم و يسيروا خطاهم الأولى نحو مستقبلهم،متمنياً لهم النجاح في حياتهم القادمة و أن يبقى نجمهم ساطعاً متألّقاً في سماء بلدتنا الجبيبة يزيدوننا فخراً و عزاً.و أجمل عبارات الشكر و الثناء لفظها لمربيهم الكرام الذين أحسنوا تعليمهم و تهذيبهم و دأبوا على إنشاء جيل صالحٍ نافعٍ للمجتمع المنداوي .

أما رئيس المجلس المحلي الأخ طه فوزي زيدان فقد شكر مدير المدرسة على دعوته و تمنى للطلاب مستقبلاً زاهراً ينهض مجتمعنا العربي عامة و المنداوي خاصة و يوصله إلى مراتب مشرّفة.

ولا بد من كلمة شكر من الأهالي اكرم التي ألقاها السيد حسين طه رئيس لجنة أولياء الأمور المحليّة. الذي قدّم شكره الجزيل و العميق للمربين الأفاضل على تفانيهم في عملهم و بذلهم كل ثمين من وقتهم و جهدهم لصقل شخصية الطلاب و تهذيبها فأحسنوا صنعاً بتخريج هذه الزهرات التي فاح عطرها بكل ما حملته من إبداعات و تميّزات حصدوها على مدار الأعوام الدراسية الثلاث.

أمّا كلمة مربي التواسع فقد ألقتها المربية الفاضلة المعلمة سبأ ضاهر التي عبّرت عن حزنها و ألمها لفراق أبناء عملت معهم على مدار ثلاثة أعوام كبروا خلالها قلباًو قالباً، تغيروا فيها خَلْقاً و خُلُقاً، فهم أبناء اعتاد المعلمون عليهم و على طباعهم خلال المسيرة التعليمية يعزّ عليهم فراقهم.إلاّ أنّ القدر يسوقهم إلى الانتقال لمرحلة جديدة ليبدعوا بمكان آخر و ينثروا عبيرهم فيه.

ولا بدّ للطلاب أن يقولوا كلمتهم في مثل هذا اليوم العظيم فاعتلت المنصة الطالبة تمارا زيدان رئيسة مجلس الطلاب من صف التايع(7) لتودّع فيها معلميها و زملائها الطلاب بكلمة ضمنت أجمل المشاعر و الأحاسيس شاكرة فضل كل من ساهم في تعليهم و تربيتهم خلال المرحلة الإعدادية متمنية لهم المزيد من العطاء.

و للفنّ حضوره القويّ في احتفالنا فقد عزفت جوقة المدرسة المكوّنة من الطالبات دارين عبد الحليم على آلة الكمان و الطالبة ديمة عالم على آلة الجيتار و الطالبة عائشة عبدالحميد على آلة العود معزوفة أبهرت الحضور أطربت مسامعهم فيها،أما فرقة الإنشاد المكوّنة من أمجد حلومة و رامي زيدان و شادي بشناق فقد أطربوا الحضور بمداح نبوية و أناشيد دينية.أما الطالب محمد طه زيدان فقد أبهر الحضور بعرض سحريّ (خفة يد) حيث قام بفعاليات تدلّ على تمكّنه وتألقه في هذا المضمار.

و أخيراً و هي المفاجأة الكبرى لهذا الاحتفال هي إصدار المدرسة لقصة "لمسة أمي" من تأليف الطالبة رؤى محمد زيدان من صف التاسع(8) و رسومات الطالبة بيسان منير عيساوي من صف الثامن(2) حيث تمّ تكريمهما بحضور الأهل. وقد وُزّعت القصة على الحضور ونالت إعجابهم و قد أثنوا على عمل المدرسة الدؤوب في تشجيع المواهب الشابّة و تنمية الإبداعات الطلابيّة و صقلها .

أما في مجال المسابقات تمّ تكريم الطالبات اللّاتي فزن في مسابقة اللّغة العربية القطرية التي أجريت في مدينة أم الفحم و قد حصلن على المراتب الثلاث الأولى و هنّ: الطالبة بيسان منير عيساوي والتي حصلت على المرتبة الأولى قطرياً والطالبتان عدن عبدالحليم بيلسان بشناق وحصلتا على المرتبة الثانية قطرياً .

و كرّم مدير المدرسة و طاقمها رئيس المجلس المحلّي السيّد طه فوزي زيدان مهنّئين و مباركين له تسلمّه منصب رئاسة المجلس. بتسليمه درعٍ خاصٍّ يحمل أجمل عبارات التهنئة و التبريكات.

و مسك الختام تكريم مدير المدرسة مربي الصفوف التاسعة تقديراً لهم على جهودهم و عطائهم الذي بذلوه على مدار الأعوام الثلاثة في تربية طلابهم متمنيًّا لهم المزيد من العطاء.

(تقرير وتصوير: مدرسة ابن خلدون) .



























أضف تعليق:

التعليقات

  • احلى صف التاسع 2 والله رح اشتقلكووووو كثييير ورح اشتاق لاحسن معلمه 😖😖😖😖

  • بكبكووووووو تاسع 2 رح اشتقلكو واشتاق لزناخت ولاد صفنا😣😣😣😣

  • بحبكووو***

  • صف التاسع 2 مش راح انساكوا بحبكوا كثير غاليين ......