إستعراض لقصَّة "قبطان في قلب العاصفة" للأديب والشَّاعر الأستاذ سهيل عيساوي

مقدِّمة : تقع هذه القصَّةُ ( قبطان في قلب العاصفة ) في 35 صفحة من الحجم الكبير - من تأليف الأستاذ سهيل عيساوي، إصدار دار الهدى - ع - زحالقة - كفر قرع . وضع رسومات الكتاب الداخلية وصور الغلاف الفنانة التشكيليَّة " فيتا تنئيل " وراجعهُ لغويًّا الأستاذ صالح زيادنة .

مدخل : تتحدَّثُ القصَّةُ عن قبطان اسمهُ ( ماجد) يعيشُ في مملكةٍ اسمها ( البيادر)حاكمها انسان طيِّب القلب ويحبُّ الخير.وقد ساد هذه المملكة الفقرُ والجوعُ بعد أن كانت خصبة وكثيرة الموارد فقد اجتاحت البلاد غزواتُ الجراد المتكررة فأكلت الأخضر اليابس فأصبحت الحياةُ صعبة وقاسية وسئمَ الناسُ الفقرَ والوضعَ المزري الذي عمَّ البلاد . وكان حاكم البلاد طيب القلب ونظيف الطويَّة ولكن كانت تحيط به بطانةٌ ومجموعة من الوزراء والأمراء وعمال فاسدون فلم يستطع هذا الحاكمُ المغلوبُ على أمره أن يفعلَ شيئا فكان مقيَّدًا بكلِّ معنى الكلمة وَمُسَيَّرا حسب رغبةِ وإرادةِ مستشاريه الذين فرضوا الضرائب الباهضة على الناس فأثقلوا كاهل الشعب .. فقرَّرَ الكابتن ماجد ( بطل القصَّة ) ترك البلاد والرحيل إلى بلاد أخرى إلى ما وراء البحار والشَّمس علهُ يجد حظّا أوفرَ وَيُبَدِّل حظهُ العاثر فهنالك فرصٌ للعمل متوفرة،ولا يوجد ظلم وعسف واضطهاد على عكس ما هو الوضع في بلاده ووطنه.

وهو بدوره قبطان ماهر خبير بخبايا البحر والجزر وتذكّر بلادا عديدة كان قد زارها محمولا على ظهر سفينتهِ " العنقاء" فهو منذ نعومة أظفارهِ يعشقُ البحر. فقرَّرَ نهائيًّا أن يسافرَ ويتركَ البلادَ فبدأ بإصلاح وإعداد سفينتهِ الراسية في الميناء القروي الصغير، وكانَ الحنينُ والشّوقُ يَشُدَّانه لرحلاتِ أيام الشباب حين كان يبحرُ بجسارة . وقد حاول القبطان ماجد التكتمَ على نيَّتهِ وقرارهِ بالهجرة إلى جزيرة الموز العملاقة لكنَّ الخبر تسرَّبَ وانتشرَ بين المعارف والأصدقاء بسرعة غير متوقعة فطلبوا منه مرافقته في هذه الرحلة والمغامرة الجديدة المحفوفة بالمخاطر . وقد بلغ ووصلَ عددُ الرّاغبين في الهجرة ومغادرة البلاد مع القبطان ماجد خمسين شخصا من رجال ونساء واطفال . وكان لدى القبطان ماجد وأصحابه قلقٌ وخوفٌ من أن يصلَ خبرُ رحيلهم وهجرتهم إلى قائد الشرطة عن طريق العيون والجواسيس فأخفوا خبرَ سفرهم فاحتفظوا بموعد الإبحار في طيِّ الكتمان، حتى لا يعلم المقرَّبون من الحاكم فيعاقبونهم ويلقى بهم في غياهب السجون . وكان موعدُ سفرهم في الليل الدامس حتى لا يراهم ولا يشعر بهم أحد . وصعدَ الركابُ إلى سفينة العنقاء بحلتها وشكلها الجديد وكانت مشاعرُ المسافرين ممزوجة بالفرح والحزن حيث يتركون ذكرياتهم الجميلة ويتركون الأصدقاء والأهل والمعارف والأحباب بلا وداع . فركبوا البحر الهائج على أمل البحث عن حياة أفضل وأجمل وأرقى في بلاد مجهولة .

وكان للقبطان ماجد مساعد اسمه ( سامي ) فأشارَ للجميع انه حان موعد السفر والرحيل فليستعدُّوا . فأبحرت السفينةُ وعلى متنها القبطان ماجد ومجموعة من الأصدقاء والمعارف مع أولادهم ونسائهم بسرعة ورشاقة. وبعد يومين من السفر المتواصل في وسط البحر تغيَّرت حالةُ الطقس بشكل مفاجىء فانخفضت درجةُ الحرارة وبدأت الرياحُ والعواصف تهبُّ بسرعة جنونيّة والأمطار تهطل بغزارة والبرق يلمع والرعود تهدر وتدوي فبدأت السفينة تهتزُّ بعنف وكانت السفينةُ في عرض البحر بعيدة عن بلاده وعن أقرب جزيرة وفي عنق القبطان ماجد خمسون نفرا وثقوا بحكمتهِ وخبرتهِ وتجربتهِ الغنيَّة مع البحر والسفن .

ومع حلول الظلام اشتدَّ طغيانُ العاصفة وأصبحت السفينةُ كأنها ريشة في مهب الريح فتمزَّقت أشرعتها وتحطّمَ حيزومُها (جزؤُها الأمامي) وتناثرت أغراضُ الركاب في كلِّ مكان وبدأ الصراخ يعلو والفزعُ والهلعُ يتجوَّلُ ويصولُ في عيون الاطفال .

وعويل النساء وبكاؤهن يختلط بقصف العواصف . وكانت جميعُ الأنظار تتجهُ صوبَ القبطان ماجد الذي كان يتحرَّكُ ويتنقلُ بسرعة وبمسؤوليَّة ويتفقدُ الركاب ويحصيهم ثمَّ يشجّعُهم ويشدُّ أزرهم ويطمئنهم . وأما مساعد القبطان ماجد واسمه سامي فسألَ ماجد قائلا : أشر علينا يا قبطان ..كيف النجاة من براثن العاصفة الهوجاء؟؟ . فأجابه القبطان ماجد : سنبتهل لله الرحيم ليسدِّدَ خطانا ويرأف بنا وبصغارنا فيجب علينا أن نبقى مؤمنين بالله ولنضع كلَّ ثقتنا واتكالنا عليه في هذا الموقف العصيب . وينشأ حوار طويل بين سامي والقبطان ماجد، وكان سامي في قمَّة اليأس والإحباط فيقولُ لماجد: الخوف يمتلكُ الجميع يا قبطان -هل من حلّ ؟ أغثنا . فيجيبهُ القبطانُ ماجد : قل للرجال ، أن يشعلوا الأضواءَ لطلب النجدة العاجلة .

ومع اقتراب الفجر دنت سفينة ٌمنهم فخشي الركابُ الذين مع ماجد أن تكون سفينة قراصنة . وأما سامي فكان قد فكَّ قارب النجاة الذي كان في السفينة وتسللَ تحت الظلام ليفرَّ وينجو بروحه ولينعم ويتمتع وحده بجزيرة الموز دون الركاب. وعندما رأى ماجد أن القاربَ غير موجود على السفينة تيقن أنَّ سامي قد فكَّهُ وأبحرَ به لوحدهِ وتركَ رفاقهُ على السفينةِ يواجهون المخاطر . وعندما اقتربت منهم السفينة ُ القادمة ، عند مطلع الفجر، عرفها ماجد أنها سفينة تجاريَّة وطمأن رفاقه وتعرَّف على قبطان السفينة فهو صديق قديم وحميم لماجد فعانقه بحرارة ووعدَ بتقديم يدَ العون والمساعدة لهُ وأن يصلحَ سفينته لكي يكملَ رحلتهُ وأغدقَ على الركاب الطعام والماء .. وبعد ساعات تمَّ إصلاح العطب وَرُفعَت الأشرعة شامخة من جديد لتبحرَ سفينته العنقاء صوب جزيرة الموز . وعادَ الأملُ لركاب السفينة بعد أن كانوا في قمّة اليأس وقابَ قوسين وأدنى من الموت والهلاك . وعادت الإبتسامة العريضة تصافحُ محيَّاهم بحرارة ( حسب تعبير الكاتب ) .

وفي اليوم السابع من إبحارهم وصلوا إلى جزيرة الموز وكان جزيرة خصبة وكأنها بساط أخضرعلى خاصرتها تميلُ أشجارُ الموز الباسقة وكلُّ أصناف الفاكهة والنبات، وأصوات طيور النورس تشقُّ عباب السماء وفي هذه الجزيرة ألقوا الرحال ولم يعكر صفوهم سوى عثورهم على قارب سامي مساعد القبطان ماجد الذي تتقاذفه الأمواج . فأراد أن يسبقهم إلى جزيرة الموز لكنه ضلَّ الطريق ووصلَ إلى جزيرة أخرى فقيرة، والبعض التمسَ له عذرا على أنه أرادَ النجاة بروحه ، والبعضُ استشاط غضبا من أنانيته المفرطة حيث تركهم يصارعون الموت في عرض البحر، وأما القبطان ماجد فقد طلب منهم بصوت خافت أن يتركوا موضوع المساعد سامي للزمن.. وقد ترقرقت الدموع بعينيه .

هذا وقد انتشر الركابُ في الجزيرة يبحثون عن رزقهم ولقمة عيشهم وحظهم ولينعموا بخيراتها. وعلى الرغم من خيرات هذه الجزيرة وخصبها وكنوزها إلا أن قلة من السكان يستوطنونها ويقطنونها ، وذلك لبعدها وللمخاطر الكبيرة المحتملة في طريق الوصول إليها . فهم وصلوا إليها بفضل القبطان ماجد الذي كان قد زارها في إحدى رحلاته قبل عشرة سنوات .

ويمرُّ عامٌ على المستوطنين الجدد ( ماجد ورفاقه ) فتمتعوا بخيرات الجزيرة وكنوزها ومناظرها الخلابة ، فالبعض امتلكَ مساحات كبيرة من الأراضي التي ليس لها أصحاب وصار يفلحها ويزرعها . والبعضُ مارسَ مهنة التجارة ، والبعض مارس مهنة صيد الأسماك . وآخرون اعتاشوا من مهنهم وحرفهم التي أتقنوها في بلادهم قبل سفرهم . وتتوثق عرى وروابط الصداقة بين المهاجرين الجدد والسكان المحليّين القلائل وكلّ ذلك يعود إلى القيادة الواعية والحكيمة من الجانبين ... وكذلك إلى ثراء الجزيرة وغنى مواردها .

أقام الكابتن ماجد وليمة عشاء للسكان الجدد ( زملائه الذين جاؤوا معه على متن السفينة ) بعد عام من مكوثهم واستيطانهم في الجزيرة ليتفقد أحوالهم وظروف معيشتهم فلبَّى الجميع الدعوة ولم يتخلف أحد منهم . وبعد أن تناولوا أشهى المأكولات تبادلوا أطراف الحديث، وشعرَ القبطان ماجد بنسمات الحنين إلى للوطن من بريق عيونهم .فسألهم إذا كانوا يحبُّون أن يعودَ بهم إلى الوطن . فأجابهُ أحدُ الحاضرين:على الرغم من رغد العيش هنا لكنَّ الحياة في بلادنا احلى وأجمل . وقال آخر: أتوقُ إلى بيتي وجيراني وتراب بلادي . وقال آخر : إكتسبنا هنا تجربة عميقة ومالا وفيرا، يمكننا أن نبدأ من جديد في إعمار ديارنا . وقال آخر :عُدْ بنا يا قبطان ، يا اسدَ البحر، إلى أرضنا ، ونحنُ أحقُّ بها . وغيرهٌ قالَ : بتنا نشعرُ بأنين الغربة هنا ، أتوق لنسيم بلادنا العليل على الرغم من شحِّ مواردنا . قالت أخرى نحنُ ثروة الوطن وعماد اقتصاده .وقالت أخرى: نحنُ نسمات التغيير، نحنُ أشرعةٌ لسفينة المجد . فأجابهم القبطان ماجد بصوت جهوريٍّ : احزموا امتعتكم ، وأموالكم ، سنغادر إلى مملكة البيادر، ونبنيها لبنة لبنة من جديد لتشرق شمسها ساطعة تبدِّدُ الظلام ، ولنبحر بعيدا عن شواطىء الخمول والإذلال ، وبمعول الجدّ والعزم ، نرفع راية العطاء والإخلاص خفاقة في ربوع بلادنا الميمونة ... وتنتهي القصَّة هذه النهاية المفتوحة .

تحليل القصَّة : هذه القصَّةُ كتبت لجيل الطفولة المتقدم ( فوق جيل 10 سنوات ) وللكبار أيضا وليس لجيل الطفولة المبكر ونسجت صفحاتها وفصولها بلغة أدبيَّة جزلة جميلة ومنمَّقة وساحرة وبأسلوب وطابع شعريٍّ أخَّاذ . وتترع القصَّة الكثير من الكلمات الفصحى والصَّعبة التي لا يفهم معانيها حتى الكبار، مثل : بطانته (صفحة 2 ) . الطغمة الحاكمة (صفحة 2 ) . تداعبها ( صفحة 2 ) . ليشحذ الهمم ( صفحة 13 ) .

الزفرات الحارة ( صفحة 18 ) . براثن ( صفحة 18 ) . العسجديَّة ( صفحة 21 ) . محيَّاهم ( صفحة 25 ) . يتنفسُّون الصعداء ( صفحة 27 ) . عُرَى الصداقة ( صفحة 32 ) . الميمونة ( صفحة 35 ) . أغدق ( صفحة 24 ) . أصلح العطب ( صفحة 24 ) .

وهنالك الكثير من الصورالمصطلحات والتعابير البلاغية التي تحلي القصَّة وتضيف إليها جمالا ورونقا وبهاء، مثل :
أثقلت كاهل الشَّعب ( صفحة 2 ) . تتراقص بخياله البلاد العديدة ( صفحة 3 ) . مغامرته الجديدة المغموسة بالمخاطر ( صفحة 6 ) . اجهاض أحلامهم في مهدها ( صفحة 8 ) . ليشحذ الهمم ويبدِّدَ الخوف المعشعش في حجيرات قلوبهم ( صفحة 31 ) . قصف العواصف ( صفحة 17 ) . براثن العاصفة الهوجاء ( صفحة 18 ) . أحلامهم العسجديَّة ( صفحة 21 ) . قاب قوسين وادنى ( صفحة 25 ) . أحلامهم المزهرة ( صفحة 25 ) . وعادت الإبتسامة العريضة تصافح مُحيَّاهم ( صفحة 25 ) . تتلألأ أرضها كأنها بساط اخضر على خاصرتها تميل أشجار الموز الباسقة ،وكل أصناف الفاكهة والنبات، وأصوات طيور النورس تشقُّ عباب السماء ( صفحة 26 ) . الشمس ضاحكة وساطعة تلسع الوجوه المرهقة ( صفحة 27 ) . ترقرقت الدموع من مقلتيه (صفحة 28 ) . توثقت عرى الصداقة (صفحة 32 ) . نسمات الحنين (صفحة 33) . أنين الغربة (صفحة 34 ) . نسمات التغيير ( صفحة 34 ) . نحنُ أشرعة لسفينة المجد ( 34 ) . شواطئ الخمول والإذلال ( صفحة 35 ) . معول المجد ( صفحة 35 ) . راية العطاء والإخلاص ( 35 ) .

وهذه القصَّة تذكرنا ببعض روائع القصص العالمية للأطفال التي ترجمت للعربيَّة،مثل:قصَّة جليفر في بلاد الأقزام والعمالقة*1 وقصة روبنسن كروزو وقصص الرحالة ماركوبولو في بلاد الصين والهند التي يشوبها الكثير من الأحداث الخياليَّة وقصص السندباد*2 وقصة حي بن يقظان،وقصص الرحالة العربي ابن جبير والرحالة ابن بطوطة التي فيها الكثير من الواقع والأحداث الحقيقيَّة فهما قد زارا الكثير من البلدان والأقطار والجزر النائية واختلطا بالكثير من الشعوب والأمم والناس والأغراب، ولكن ابن بطوطة يدخل في كتابه الذي ألفه عن رحلاته وتنقلاته الكثير من الأساطير والأشياء الخيالية غير الواقعيَّة ( كتبهُ شخص آخر أديب ولكن ابن بطوطة هو الذي أملى عليه ما يكتب حسب ما كان يرويه له من عجائب وغرائب*3). فمثلا يتحدث عن سفره إلى جزيرة بعيدة لم تطأها قدم إنسان من قبل ملئية بالأغنام التي ليس لها أصحاب ولكن الغنم الذي فيها لحمه مرٌّ جدا لا يصلح للأكل .. وهذه القصة والحكاية طبعا خيالية وغير واقعية ولا يوجد نوع من الأغنام على كرتنا الأرضية بهذه الصفات ( لحمها مر ) . ويروي أيضا عندما كان في منطقة في بلاد الصين إنَّ هنالك نوع من البطيخ يقدَّدُ ويجففُ مثله مثل التمر والعنب والتين ويخزن للشتاء. وهذه القصة أيضا غير واقعيَّة. وهنالك الكثير من الحكايات والأخبار الخياليَّة التي على منوالها .

لقد اختار سهيل عيساوي اسم المملكة التي كانت مركزَ ومحور القصة والمكان الجغرافي الأول ومسقط رأس البطل ( مملكة البيادر)... وكلمة البيادر ترمز وتشير إلى الخصب والغلال والخير والعطاء والحياة ولكل ما هو إيجابي ومثمر ( بيادر القمح والغلال ). ولكن هذه المملكة مع كلِّ غناها وخيراتها ومواردها الطبيعية الكثيرة كان يحكمها ويسيرها مجموعة وطغمة من الأشرار والمارقين الذي سيطروا على حاكم تلك البلاد طيب القلب الذي لا حول له وقوة وكانوا يحركونه ويسيرونه كما يشاؤون وفرضوا الضرائب الباهضة على الناس ، وقد ضاق أهل البلاد ذرعا من سوء المعاملة ومن ظلم وقسوة هؤلاء الأجلاف الطغاة . وبالإضافة إلى هذا فقد تكبدت البلاد خسائر مادية فادحة حيث أجتاحتها غزوات الجراد المتكررة فأكلت الأخضر واليابس وساء الوضع كثيرا وأصبح لا يطاق . وكان سكان البلاد المغلوب على أمرهم والمنكوبين ينتظرون الرجاء والخلاص من أية جهة كانت ليرتاحوا من هذا الظلم والألم والمعاناة . إنَّ حال هذه البلاد في هذه القصة هو نفس حال وأوضاع الأمة العربيَّة والبلدان العربيَّة الآن فالبلدان العربيَّة معظمها خصبة وبلاد خيرات ومليئة بالموارد الطبيعيَّة، وحتى البلاد القاحلة والصحراويَّة يوجد فيها كنوزٌ طبيعيَّة أهم من الأراض الخصبة كالنفط وغيره .

.. ولهذا فهي غنيَّة ولكن الحكام والطبقة المقربة منهم يسيطرون ويستولون على كل شيىء ويملكون كلَّ شيىء وأما شعوبهم فمعظمها تعاني من الحرمان والفقر والجوع والقهر . والقبطان ماجد في هذه القصَّة يرمز إلى كل إنسان وشاب عربي وطني ومثقف وثائر له رؤيا بعيدة وطموح يرفض الظلم والضيم المحدق بشعبه وأمته وأهلهِ ويريد تغييرالوضع والخروج من المأزق والجحيم الذي يعيشه فيجد في الهجرة والرحيل حلا لو مؤقتا لمعاناته وآلامه وفقره وتقييد حريته ... ولهذا قرَّرَ أن يرحل إلى جزيرة اسمها الموز بمرافقة مجموعة من الأصدقاء والمعارف الذين علموا برحيله ، وذلك ليتخلصوا من فقرهم وعذابهم وليعيشوا خارج الوطن حياة أفضل من دون قيود ومعاناة . وينجحُ القبطان في السفر سرًّا والوصول إلى تلك الجزيرة مع رفاقه وعائلاتهم بعد معاناة طويلة عرض البحر ويعيشون في جزيرة الموز سنة كاملة ويقيمون علاقات حسنة مع سكان الجزيرة الأصليين الذين هم قلة لان معظم أراضي الجزيرة الخصبة كانت غير مأهولة بالسكان . وكل شخص من أصدقاء ماجد عمل في مهنة معينة مناسبة له . فالبعض عمل بالزراعة حيث أصلح الكثير من الأراضي التي لا أحد يملكها ، والبعض في صيد الاسماك ، والبعض عمل في التجارة .. والبعض في المهن والحرف العديدة كالحدادة والنجارة وغيرها..وخلال سنة كان وضعهم على أحسن ما يكون وأصبحوا أغنياء وعاشوا في رغد وبذخ . ولكنهم لم ينسوا لو للحظة واحدة وطنهم الأول ومسقط رأسهم مملكة البيادر... وازداد حنينهم وشوقهم لبلادهم ولأصدقائهم وأقربائهم في الوطن . وشعروا وتيقنوا أنَّه لا شيىء يعادلُ الوطن ويحلُّ مكانه فالوطن هو كل شيىء للإنسان ..هو الهويَّة والإنتماء وهو الأم وهو المهد وهو اللحد.
ولقد صدق أمير الشعراء أحمد شوقي حين قال :
( وطني لو شُغلتُ بالخُلدِ عنهُ نازعتني إليهِ في الخُلدِ نفسي )

وفي نهاية القصة ( كما ذكرتُ سابقا) يعمل القبطان ماجد وليمة ويدعوا إليها جميع الأصدقاء الذين جاؤوا على متن سفينته، وفي الوليمة يحدث حوار مطول بين الجميع والكل يعبّرُ عن حُبِّهِ وحنينه وشوقه الحار والعارم والقاتل إلى بلاده ووطنه وأن الغربة هي منفى حتى لو كانت مغرية من النواحي المادية ، فيقرِّرُ الجميع العودة إلى الوطن.
إنَّ نهاية القصَّة تذكرنا بنهايات بعض المسرحيات التي مثلها الفنان السوري العربي الكبير ( دريد لحام )، مثل :مسرحية غربة وكأسك يا وطن وضيعة تشرين..التي تتحدَّث عن الغربة وآلامها وعن الوطن وأهميته للإنسان ... وتنتهي هذه القصة ( قبطان في قلب العاصفة) نهاية مفتوحة حيث لم يستمر الكاتب في مجرى الأحداث بعد أن قرِّر الجميع العودة والرجوع إلى الوطن ... وكان بإمكانه أن يستمر في القصَّة ويذكر عودة المتغرِّبين على متن السفينة ووصولهم ورجوعهم بسلام لبلادهم ولقائهم بأحبابهم وأهلهم والمصير الذي سيلاقونه من المسؤولين والبطانة المحيطة بحاكم البلاد..إلخ.
والجدير بالذكر أنَّ معظم قصص سهيل عيساوي تنتهي على هذا
الشكل ( نهاية مفتوحة ) مثل معظم القصص العالميَّة . وكما هو معروف ان معظم القصص العربية سواء للأطفال أو للكبار ا تنتهي نهايات مفتوحة ولا تنتهي أيضا نهاية تراجيديَّة مأساويَّة إلا نادرا بل يتزوَّج فيها البطل والبطلة أو تنتهي نهاية سعيدة كالأفلام والمسلسلات العربية .
ومما يميِّزُ هذه القصَّة عن معظم القصص المحلية التي كتبت للأطفال أنها غنيَّة بفحواها وأبعادها :الإنسانية والفكريَّة والإجتماعيَّة والوطنيَّة والأدبيَّة والفنيَّة .. إلخ . فالقصص المحليَّة معظمها تهتم فقط بالجانب الترفيهي ( التسلية ) ..أي تسلية الطفل . والذين يكتبون قصصا للأطفال معظمهم غير مثقفين وغير متمكنين من أدوات الكتابة ولا يعرفون حاجات الطفل ومتطلباته ونفسيته وتفكيره وخياله وعواطفه وطموحاته . فيركزون فقط على هذا الجانب فقط ( الترفيه والتسلية ) وقصصهم تكون سطحية وسخيفة في أغالب الأحيان ولا يوجد فيها فحوى ومضمون وهدف ولا تحمل أية رسالة: إنسانية، أدبيَّة ، تثقيفيَّة .. إلخ . وتكون محصورة في حيز ضيق جدا ومحدود،مثلا: تتحدث عن الطابة والقط والكلب والعو والمو والعنزة والماع والدبدوب .. ولا تتحدث عن الوطن والأرض والجمال والطبيعة الإخلاص والوفاء والمحبة الإنسانية ، وتفتقر للجماليَّة وللمستوى الأدبي والفني وللغة الأدبية المنمقة وللأسس الأولى والرئيسيَّة التي يرتكز عليها النسيج والبناء القصصي للأطفال. إنَّ معظم القصص المحليَّة للأطفال وحتى التي تصدر خارج البلاد على مستوى العالم العربي نجد معظمها على هذا الشَّكل والنمط والإنحطاط في المستوى الفني والموضوعي والادبي ... وقبل أكثر من خمسين عام لم يكن عندنا أدب اطفال على الصَّعيد المحلي .. وربما كان شخصان أو ثلاثة فقط يكتبون أدبا وقصصا للأطفال وهم ( الشاعرالدكتور جمال قعوار الرائد الأول في هذا المجال والدكتور محمود عباسي ومصطفى مرار ) . وفي العالم العربي أيضا كان الوضع قبل خمسين أو سبعين مشابها لدينا ومعظم القصص التي كانت متداولة في الأقطار العربية للأطفال كانت قصصا أجنبية ترجمت للعربيَّة ... ومن أشهر المترجمين العرب الذي عملوا في هذا الحقل (ترجمة قصص الأطفال ): كامل الكيلاني الذي ترجم قصص سيلفر وروبنسن كروزو وغيرها .... وأما الأستاذ سهيل عيساوي ففي هذه القصة الرائدة الطويلة والعريضة نسبيا في أبعادها وتموجاتها وآفاقها ركز على جوانب وأمور عيدة هامة تجعل من قصة هذه عملا أبداعيا راقيا يحق له أن يدرج في مصاف الأدب العالمي ومع القصص العالمية التي كتبت للأطفال .

ومن أهم الجوانب التي يعالجها سهيل عيساوي في هذه القصَّة :
1 ) الجانب الوطني : هذا الجانب والموضوع يظهر بوضوح في معظم أحداث القصَّة. ويلمِّحُ الكاتب في الكثير من الأحيان إلى وضع الأمة العربية ككل (في الدول والبلدان العربية) وعلى الصعيد المحلي ( عندنا في بلادنا ) وكيف أن الكثير من الشبان وخاصة شريحة المتعلمين والمفكرين والعقول والعلماء يفكرون في الهجرة إلى الخارج وترك البلاد من أجل مستوى حياة أفضل وأحسن ولجمع المال وبناء القصور واقتناء أحسن السيارت .. ولكن يجب على الانسان ألا يترك وطنه وبلادة بل يبقى متسكنا ومتشبثا بأرضه ووطنه ويعمل ويضحَّي ويضع كل طاقاته ومواهبه وعلمه وامكانياته من أجل بناء وطنه وعمرانه وتطويره . فهذه الطاقات الكثيرة والعقول الموجودة في الدول العربية وعندنا أيضا على الصعيد المحلي لو بقيت في بلادها فبإمكانها أن تعملَ الكثير وتحقق الكثير من الإنجازات الخارقة على جميع الأصعدة لبلادها ولشعوبها . وحتى لو كان الوضع السياسي والإجتماعي والإقتصادي صعبا ويوجد والظلمُ والعسف وكبت الحريَّات فيجب على المواطن العربي وكل مواطن مهما كانت جنسيته وقوميته ألا ييأس ويصاب بالإحباط بل يبقى في بلاده ووطنه رغم الخطوب العجاف ويعمل المستحيل ويستمرّ في أداء رسالته الإنسانية والوطنية تجاه بلاده وشعبه وأهله .. وهذا يذكره الأستاذ سهيل عيساوي بتوسع من خلال سرد القصة . ويظهر هذا الجانب والموضوع ( رسالة القصة والفحوى) بوضوح وبشكل مباشر في نهاية القصة من خلال الحوار المتبادل بين شخصيات القصة وبطلها ( القبطان ماجد ) عندما يدعوهم إلى وليمة لكي يعرفَ أحوالهم وظروفهم ويسمع رأيهم بالنسبة لوضعهم وحياتهم في الجزيرة .
2 ) العنصر والجانب الأدبي والفني : هذه القصة مستواها الأدبي والفني راقي جدا ومميز .

3 ) عنصر الإيمان : ويظهر بوضوح عندما يتغير الطقسُ وتهبُّ العاصفةُ ويكفهرُّ الجو وتهطل الأمطار ويتعرض المسافرون على متن السفينة لخطر الموت . فيسلمون أمرهم للخالق جل جلاله وأن على الإنسان في الضيقات ألا يفقد أمله ورجاءَهُ بإلهه. وكيف ان الذي يفقد أمله وإيمانه يندم في النهاية ويلاقي بئس المصير(كما حدث مع سامي مساعد القبطان ماجد الذي حاول الهرب على زورق النجاة سرًّا وترك أصدقاءه يعاركون الموت) .. ولكنه لاقى المصير المشؤوم وتاه عن الطريق ولم يصل لجزيرة الموز، بينما رفاقه مع القبطان ماجد فرجت عليهم وخرجوا من الخطر المحدق ووصلوا للجزيرة بسلام وأمان بعد معاناة وذلك بفضل صبرهم وإيمانهم وتعاضدهم وتكاتفهم وتعاونهم المشترك .
4 ) الجانب الأخلاقي والتثقيفي والتعليمي .. تعلمنا القصة أن ننتهج الصبر والجلد وأن تمسك بالإيمان في الظروف الصعبة ونتصرف بروية وحكمة وتعقل وألا نيأس ونفقد أملنا ورجاءنا وإيماننا بالخالق جل جلاله لأنه في كل لحظة قد تتغير الأوضاع وتنقلبُ الأمور رأسا على عقب لصالحنا فالله على كل شيىء قدير .. وتعلمنا القصة بالإضافة إلى ذلك القيم والمبادئ والمحبة والإخلاص والوفاء للغير وللأصدقاء ، فالشخص الوفي والصادق والامين والمحب هو الذي سيكسُب ويربح في النهاية .. وأما الذي ينسى الصداقة والزمالة ويتنكر لأقرب المقربين له ويتخلى عنهم ويخونهم ويتركهم في الضيقات والمواقف الصعبة يواجهون الأخطار ويهرب ليسلم بجلده وبروحه ويتصرف بشكل أناني وحيواني هو الذي سيخسر في النهاية ويلاقي بئس المصير كما حدث مع سامي مساعد القبطان ماجد .

5 ) الجانب الترفيهي ( التسلية) وموجود في جميع صفحات وأحداث القصة فالقصة كلها جميلة وممتعة ومسلية للصغار وللكبار .
6 ) عنصر المفاجاة والتشويق : نلتمسُ هذا الموضوع والجانب (عنصر المفاجأة ) عندما تهبُّ العاصفة بشكل مفاجىء والسفينة تكون مع طاقمها في عرض البحر فالكاتب يصور هذا المشهد بشكل دقيق ومثير فينقل القارىء الذي يتصفح القصة بشكل مفاجىء إلى وضع وحال من الخوف والقلق والتوتر دون أن يشعر فكأنه هو مع الركاب على متن السفينة يلاقون الخطر والهلاك . وحتى الشخص الكبير والمتزن وليس الطفل فقط عندما يصل إلى هذا الفصل وهذا المشهد ( هبوب العاصفة وهطول الأمطار وازدياد الأمواج عندما تكون السفينة في عرض البحر وتحطم جزئها الأمامي وتمزق أشرعتها وخوف طاقمها وتوشك على الغرق مع طاقمها ) فسيصاب بالخوف والقلق بشكل تلقائي وسيعيش هذا الوضع وهذه الحالة . وأما عنصر التشويق فموجود في كل صفحات وفصول القصة من أولها إلى آخرها فالقصة جميلة ومشوقة ومحفزة للقارىء للإستمرار في قراءتها . .
7) عنصر الخيال ( الفانتازيا ) : جميع قصص سهيل عيساوي التي كتبها للأطفال يترعها ويملؤها الجانب الفانتازي الخيالي .. وهذا العنصر هام جدا في هذا المجال ..( قصص الأطفال ) لأن الطفل بحدّ ذاته يحب القصص المزوجة والمضمَّخة بالخيال الفانتازي والاساطير . وحتى من ناحية فنية فالطابع الفانتازي يضيف إشراقة وجمالا لكل قصة تكتب سواء كانت للصغار أو للكبار. وأما في هذه القصة فالجانب الفانتازي غيرمكثف ومتسع كثيرا من ناحية المسافة ، ويظهر هذا الجانب في عدة مواضع وأماكن ، مثل : اسم مركز ومحور أحداث القصة ( مملكة البيادر ) فلا يوجد مملكة وبلاد على وجه الكرة الارضية منذ قديم الزمان إلى الآن اسمها مملكة البيادر فهذه مملكة اسطورية من وحي الخيال . والقصة أيضا لم تحدث على أرض الواقع . وجزيرة ( الموز) التي رحل إليها القبطان ماجد مع أصدقائه هي جزيرة خيالية وأسطورة ولا يوجد على هذه الأرض جزيرة بهذا الإسم .. ولكن معظم أحداث القصة ممكن أن تحدث بل حدث الكثير من القصص الحقيقية ما يشابهها في الزمن الغابر مع بعض الرحالة والملاحين . فالكثير من البحارة تعرَّضوا للعواصف والأمطار الشديدة وهم على متن سفنهم في عرض البحر ونجوا بإعجوبة ووصلوا إلى شط الأمان وإلى جزر مجهولة وغير مأهولة بالسكان .
وأريدُ الإشارة إن سهيل عيساوي اختار اسم "القبطان ماجد" لبطل القصَّة بشكل مقصود وليس عفويًّا فهذا الإسم قريب لاسم القبطان العربي المشهور (أحمد بن ماجد ) الذي كان معاصرا للملاح والرحالة البرتغالي المعرف (فاسكو ديغاما ) الذي اكتشف طريق رأس الرجاء الصالح جنوب أفريقيا ومنه يتم السفر عن طريق البحر إلى الهند . وكان القبطان أحمد بن ماجد قد ساعد فاسكو ديغاما كثيرا في أعماله ومهماته وسفره .

8 ) الطابع والجانب الأنساني والأممي : هذه القصة لم تكتب لشعب ولأمة ما أو لجهة وفئة معينة فققط ..بل هي قصة أممية كتبت لجميع أمم وشعوب البشر تتجلى فيها العاطفة والروح الإنسانية الشمولة وتدعوا إلى روح التعاون والتعاضد بين الناس والبشر والأصدقاء وتدعوا للمحبة والإخلاص والوفاء والمسامحة وللقيم والمبادىء المثلى فهي تخاطب الضمير الإنساني في كل مكان وزمان وفي كل بقعة على هذه الأرض ....تدعو وتحثّ إلى التعاون المشترك بين المجتمع والأصدقاء ويجب أن يكونّ الجميع جسما واحدا، وأيُّ شخص يفصلُ نفسَه عن مجتمعه فبالتأكيد سيلاقي الصعابَ والمصير المشؤوم كما حدث مع القبطان سامي مساعد القبطان ماجد. وتدعو القصة إلى نبذ الأنانية وحب الذات فيجب على الإنسان أن يضحِّي ويقدم النفيس وكل شيىء لوطنه ومجتمعه وللإنسانيَّة وللبشريَّة، ولكن قبل كل هذا يجب عليه أن يبقى متشبِّثا ومتمسِّكا بتراب أرضه وبلاده ولا يغادر وطنه ويهجره لأجل الماديَّات حتى لو كانت الحياة خارج البلاد في الغربة مغرية ومستوى المعيشة أحسن بكثير. وهذه القصة ومجرى أحداثها تذكرنا بالبيت الشعري المشهور :
( بلادي وإن جارت عليَّ عزيزة وأهلي وإن ضنوا عليَّ كرامُ )

وأخيرا: إنَّ هذه القصة من أجمل وأحسن ما كتبهُ الأستاذ سهيل عيساوي للأطفال..وقد كتبت بأسلوب جميل متقن وبلغة أدبيَّة جزلة منمَّقة وسلسة وقوية وبطابع سردي يشوبه في الكثير،من المواقع، عنصر الحوار ( ديالوج ) بين شخصيات وأبطال القصة . وهذه القصَّة تصلح أن تكون عملا دراميًّا تمثيليًّا كمسلسل أو فيلم سينمائي .. ويحق لها أن تأخذ دورَها ومكانها في مصاف الأدب العالمي ومع القصص والروايات العالمية التي كتبت للأطفال . وأنا أعتبرها أحسن قصة كتبت للأطفال حتى الآن على الصعيد المحلي وعلى امتداد العالم العربي أيضا ويحقُّ لها أن تترجم إلى معظم اللغات الأجنبية وتدرَّس للأطفال في المدارس في جميع بلدان العالم .... فقصص ماركوبولو وجليفر وروبنسن كروزو وغيرها التي كتبت للأطفال ليست بأجمل وأحسن منها على الصعيد الأدبي والفني والإنساني والتثقيفي والتعليمي .


( بقلم : حاتم جوعيه - المغار - الجليل )

............................................................................................
1 ) * قصة جليفر في بلاد الأقزام - ترجمة كامل الكيلاني ( بتصرف ) .
2 ) * قصص السندباد البحري ( كتاب ألف ليلة وليلة ) .
3 )* رحلة إبن بطوطة - سلسلة منشورات الروائع - فؤاد افرام البستاني .
4 )* رحلة إبن بطوطة ( تحفة النظار في غرائب الأمصار ) - دار الكتب العلمية .

تعليقات - عبر عن ارائك وبكل حرية
الاسم :
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لدى موقع بلدنا 2005 - 2016
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )


Powered by BldnaHitech
بلدنا هايتك - بناء وتصميم مواقع انترنت