تمديد اعتقال النائب غطاس لغاية الإثنين المقبل

قرر قاضي محكمة الصلح في 'ريشون لتسيون' صباح اليوم الجمعة، تمديد اعتقال النائب د. باسل غطاس بذريعة استكمال التحقيق معه بشبهة إدخال هواتف نقالة للأسرى، وذلك لغاية الإثنين المقبل، بعد أن طلبت الشرطة تمديد اعتقاله لستة أيام بذريعة أنه يشكل خطرا على المواطنين وقد يقوم بالتشويش على مجريات التحقيق.

وقال ممثل الشرطة إن النائب غطاس استغل حصانته البرلمانية للقاء أسيرين أمنيين وخلال اللقائين جرى تصويره وهو يقوم بتسليم مغلفات لكل من الأسيرين. ولاحقا تبين أن المغلفات تحوي هواتف خليوية ومستندات، وأنه قبل وصوله للسجن تحدث غطاس هاتفيا مع أحد الأسرى من خلال هاتف مهرب بالسجن وقام بالتنسيق معه، كما أن هناك شخص ثالث قام بإيصال المغلفات لغطاس ويصر غطاس على عدم كشف هويته وقال للمحققين بأنه لن يكون واشيا. ومن الممكن أن يكون الشخص الثالث ضالعا بمخالفات أمنية.

وقال ممثل الشرطة أيضا إن الشرطة قامت أمس بالتحقيق مع الأسيرين وليد دقة وباسل البزرة.

وفي تعليله للقرار، قال القاضي مناحم مزراحي، إن 'هناك أساس للاشتباه بأن إطلاق سراح غطاس قد يشكل خطرا على سلامة الجمهور وقد يقوم بالتشويش على مجريات التحقيق'.

وقالت المحامية ليئا تسيمل التي تترافع عن النائب غطاس في جلسة المحكمة: 'إذا كانت الشرطة تعرف بأن النائب غطاس سيقوم بمخالفة القانون فلماذا لم تقم بمنعه من دخول السجن أو الطلب منه بإظهار ما لديه'.

وادعى ممثل الشرطة أنها لم تقم بذلك بسبب الحصانة البرلمانية، عندها قال قاضي المحكمة إن 'الأوراق التي نقلها غطاس للأسير وليد دقة ليست أمنية'.

وأكد القاضي أن 'الأوراق التّي ادعّت الشرطة أنها مشفّرة لا علاقة لها بأي مخالفة قانونية' بعد أن قرأ الترجمة الأوليّة لها. وقال إنه 'من الواضح أننا لا نتحدث عن قضيّة أمنيّة بتاتا'.

تعليقات - عبر عن ارائك وبكل حرية
الاسم :
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لدى موقع بلدنا 2005 - 2016
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )


Powered by BldnaHitech
بلدنا هايتك - بناء وتصميم مواقع انترنت