رضيع لم يتجاوز عمره الـ41 يوما ينقذ حياة شخصين!

أصبح والد الطفل "تيودور أموندي" عن فخرهما بأن طفلهما أنقذ حياة شخصين، ليصبح بذلك أصغر متبرع بريطاني بالأعضاء.

لم يعش الرضيع تيودور الملقب بـ"ثيو" إلا حياة قصيرة، إذ توفي بعد ولادته بـ41 يوما بمرض مفاجئ، وكانت فاجعة بالنسبة لوالديه، اللذان قررا أن يتبرعا بأعضائه، ليصبح طفلهما الرضيع بذلك أصغر متبرع بريطاني بالرئة.

وبحسب صحيفة "netmoms" أنقذت رئتا "ليو" طفلة عمرها 5 أشهر، وتدعى هذه الطفلة "إيموجن بولتون"، التي كانت مصابة بخلل في الرئة، وهو الشيء الذي جعلا رئتها تنمو بصورة شاذة، فلم تتمكن من القيام بوظيفتها بشكل جيد.

وفي عملية استغرقت 7 ساعات تم نقل رئة ثيو للطفلة الرضيعة، لتكون هي بذلك أيضا أصغر مريضة بريطانية يتم زرع رئة لها.

كان التدخل الجراحي بالنسبة لها صعبا جدا، إلا أنها سريعا ما تماثلت للشفاء كما ذكرت أسرتها، ثم سمح لها بالعودة مرة أخرى لأهلها في المنزل، أما فيما يتعلق بالعملية الثانية، فقد تبرع "ثيو" بكليتيه الصغيرتين لينقذ بهما شابا في مقتبل العمر.

تعليقات - عبر عن ارائك وبكل حرية
الاسم :
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لدى موقع بلدنا 2005 - 2016
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )


Powered by BldnaHitech
بلدنا هايتك - بناء وتصميم مواقع انترنت