تقاضت 90 دولار مقابل اغتيال شقيق رئيس كوريا الشمالية

قالت فتاة إندونيسية يشتبه بتورطها في اغتيال الأخ غير الشقيق لرئيس كوريا الشمالية، اليوم السبت، إنها حصلت على 90 دولارا للمشاركة فيما كانت تعتقد أنه برنامج تلفزيوني للكاميرا الخفية، كما نقلت وسائل الإعلام عن دبلوماسي كبير.

وأضافت ستي عائشة التي أوقفت بعيد اغتيال كيم جونغ-نام في 13 شباط/فبراير، وفي حوزتها كمية من غاز الأعصاب المحظور، إنها كانت تعتقد أن هذا السائل نوع من "الزيوت المستخدمة للأطفال"، كما قال مساعد سفير اندونيسيا لدى ماليزيا اندريانو أروين، الذي التقى هذه الشابة السبت.

وتظهر صور لكاميرات المراقبة في مطار كوالالمبور، امرأتين تقتربان من كيم جونغ-نام وتلقيان على ما يبدو، شيئا على وجهه. وتوفي جونغ-نام (45 عاما) لدى نقله إلى المستشفى.

وأعلن المحققون الماليزيون أن السم المستخدم هو من نوع "في أكس" الأكثر فاعلية من غاز السارين.

وأوضح اروين أن ستي عائشة (25 عاما) "قالت فقط إن أحدا طلب منها أن تقوم بذلك".

وأعلنت السلطات الماليزية أن عملية تنظيف شاملة ستجرى للمطار، من أجل التخلص من اي أثر ممكن لسموم "في أكس".

وعزز استخدام الغاز التكهنات بأن كوريا الشمالية أرسلت اثنين من القتلة لاغتيال العضو المنبوذ من الأسرة الحاكمة الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

بالرغم من أن كيم جون نام لم يكن يشكل تهديدا سياسيا واضحا لشقيقه، فإن كان ينظر إليه باعتباره منافسا محتملا على السلطة في هذه الدولة المستبدة.

لم تتهم ماليزيا حكومة كوريا الشمالية بشكل مباشر بالوقوف وراء الهجوم، لكن المسؤولين قالوا إن أربعة رجال من كوريا الشمالية زودوا المرأتين بالسم.

فر الأربعة من ماليزيا بعيد حادث القتل.

وأكدت الشرطة تنفيذ مداهمة هذا الأسبوع في ضواحي كوالالمبور ضمن التحقيق. ولم يحدد عبد السماح مات، مسؤول كبير في الشرطة الماليزية، المادة التي عثرت عليها السلطات لكنه قال إن المواد يجري اختبارها للعثور على أي مواد كيميائية.

تعليقات - عبر عن ارائك وبكل حرية
الاسم :
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لدى موقع بلدنا 2005 - 2016
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )


Powered by BldnaHitech
بلدنا هايتك - بناء وتصميم مواقع انترنت