البيت الأبيض لا يستبعد ضربات إضافية ضد مواقع نظام الأسد في سوريا

أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة الأميركية أبقت احتمال شنِّ مزيد من الضربات في سوريا قائما، وأنها طالبت دول العالم بالتعاون من أجل تغيير نظام بشار الأسد إلى آخر جديد.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس دونالد ترمب مستعد لإجازة شن هجمات إضافية على سوريا، إذا استمر استخدام الأسلحة الكيميائية هناك.

وأضاف المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر -في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين- أن "مشهد الناس وهم يُضربون بالغاز ويُقصفون بالبراميل المتفجرة يؤكد أننا إذا رأينا هذا النوع من الأعمال مجددا.. فإننا نبقي احتمال التحرك في المستقبل قائما".

وتابع المتحدث باسم البيت الأبيض أنه لا يمكن تخيل "سوريا تنعم بالسلام والاستقرار في الوقت الذي لا يزال فيه بشار الأسد يتمتع بالقوة". ودعا البيت الأبيض دول العالم للتعاون في ردع الأسد عن استخدام الأسلحة الكيميائية، وفي تغيير النظام إلى آخر جديد.

واعتبر البيت الأبيض أن احتواء تنظيم داعش هو أعظم شيء تستطيع أميركا القيام به لإغاثة الشعب السوري. وأكد أن هزيمة تنظيم داعش سيساعد في تهيئة الأجواء لقيادة جديدة في سوريا من خلال العملية السياسية.

وجاءت الضربة الأميركية التي استهدفت قاعدة الشعيرات الجوية السورية قرب حمص الجمعة الماضي، ردا على الهجوم الكيميائي على مدينة خان شيخون الثلاثاء المنصرم.

وفي السياق قال مسؤولون أميركيون لوكالة رويترز إن الجيش الأميركي أجرى تعديلات طفيفة على أنشطته العسكرية في سوريا لتعزيز حماية قواته، بعد أن أثارت الضربات التي نفذها على قاعدة الشعيرات توترات شديدة.

وذكر أحد المسؤولين -وطلب عدم نشر اسمه- أن الضربة الأميركية لم تتسبب في إبطاء الحملة ضد داعش. من جهته لم يستبعد وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون ضربة أميركية جديدة تستهدف قواعد عسكرية للنظام.

تعليقات - عبر عن ارائك وبكل حرية
الاسم :
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لدى موقع بلدنا 2005 - 2016
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )


Powered by BldnaHitech
بلدنا هايتك - بناء وتصميم مواقع انترنت