2017-05-18 13:00:00

دراسة قد تقلب المفاهيم السائدة حول "الملح" رأسا على عقب

الدراسات الطبية التي تصدر أنباؤها تباعا، تكسر العديد من القواعد التي سادت لعقود وألزمت المجتمعات بالمشي ضمن قوانينها الصارمة.

فبعدما عرفنا بأن الشوكولا هي ما يمنحنا المزاج اللين، جاءت أبحاث لتقول أن الموز هو الفاعل، وتلاها بعد سنوات عدة قول مفاده أن تناول البصل هو الذي يزيل عن أمزجتنا ما يعكرها.

وعلى غرار ما يحدث دائما فقد كشفت دراسة أمريكية حديثة أن الملح قد يساعد على إنقاص الوزن، وذلك على عكس الشائع وما أفادت به دراسات سابقة بأن الملح يعد من أحد أسباب زيادة الوزن.

وذكرت الدراسة، التي أجراها باحثون بجامعة "فاندربيلت" الأمريكية، أن تناول كميات كبيرة من الملح لا يؤدي بالضرورة إلى العطش، كما أن الملح يعمل كمدر للبول، إذ يقوم الجسم بتكسير الدهون لإنتاج السوائل.

ووفقا لصحيفة "دايلي ميل" البريطانية، فإن نتائج هذه الدراسة تتناقض تماما مع نتائج الأبحاث السابقة عن الملح، التي زعمت أن الاستهلاك المفرط له يؤدي إلى زيادة في الوزن من خلال التسبب في احتفاظ الجسم بالماء.

ورغم شرب طاقم الفضاء الخاضع للتجربة لكميات أقل من الماء، إلا أنهم تبولوا بدرجة أكبر، ما يعني أن الملح عمل على تكسير الدهون بجسمهم لإنتاج البول.

ويقول رئيس الفريق البحثي، جينز تيتز، إن "طريقة واحدة فقط كانت كافية لتفسير هذه الظاهرة، هي التأكد من إنتاج الجسم للماء بعد تناول كميات كبيرة من الملح".

وكشفت نتائج منفصلة أيضا أن الباحثون اختبروا نظاما غذائيا عالي الملح على فئران تجارب، ليتوصلوا إلى أن ذلك يحرق السعرات الحرارية ويخفض الوزن.

وعلى الرغم من نتائج الدراسة الإيجابية بشأن تناول الملح، حث الباحثون على اتباع الإرشادات التي تنصح بعدم تناول أكثر من 6 غرامات يوميا، وذلك للحد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

تعليقات - عبر عن ارائك وبكل حرية
الاسم :
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لدى موقع بلدنا 2005 - 2016
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )


Powered by BldnaHitech
بلدنا هايتك - بناء وتصميم مواقع انترنت