2017-07-07 18:00:00

دراسة: الموسيقى تطور أجزاء مهمة من الدماغ

فوائد جديدة للموسيقى كشفت دراسة علمية أسكتلندية، الخميس، يمكن اعتمادها كعلاج للمرضى الذين يعانون من قصور في الحركة، بسبب الإصابات التي يتعرض لها الدماغ، اذ ستكون الموسيقى عاملاً مهماً في إعادة هيكلة الدماغ.

وأكدت الدراسة التي أجراها فريق علمي من جامعة "أدنبرة" الأسكتلندية، أن الاستماع للموسيقى أثناء العلاج الفيزيائي، أو جلسات اليوغا، يمكنه تحفيز قدرة الدماغ عن طريق تغيير هيكليته.

في حين أكد الفريق العلمي أن الدراسة التي أجريت على عدد من المرضى، أثبتت تعزيز قدرة الاتصال في الجانب الأيمن من الدماغ، وتطوير أكبر لقدرتي السمع والكلام.

ووفقاً لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، يأمل الباحثون أن تساعد هذه الدراسة في العلاج المستخدم في مراكز إعادة التأهيل الحركي، في حين أكد الفريق العلمي أن التجارب أثبتت فاعلية عند الأشخاص الذين يخضعون لعلاج فيزيائي نتيجة إصابتهم بالجلطة الدماغية.

ونقلت الصحيفة عن الدكتور كاتي أوفري، الذي قاد الفريق البحثي، أن الاستماع للموسيقى، أثناء ممارسة الأعمال الحركية، أو عند ممارسة الرياضة بشكل عام، يمكنه إضافة عوامل متطورة لأجزاء مهمة من الدماغ، إضافة إلى تعزيز التواصل بين خلايا الدماغ.

وأضاف "أوفري" أن الدراسة التي أجراها الفريق على عدد من المتطوعين، من أعمار مختلفة، أثبتت من خلال فحص الرنين المغناطيسي، أن الاستماع للموسيقى الهادئة البعيدة عن الصخب، أثناء بعض الأعمال التي تتطلب الحركة، يؤدي إلى تغييرات إيجابية في بنية المادة البيضاء في الدماغ.

تعليقات - عبر عن ارائك وبكل حرية
الاسم :
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لدى موقع بلدنا 2005 - 2016
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )


Powered by BldnaHitech
بلدنا هايتك - بناء وتصميم مواقع انترنت