خرجا ولم يعودا.. قصة زوجين عُثر على جثتيهما بعد 75 عاما

تعد جبال الألب رغم طبيعتها الساحرة ومناخها الجذاب لملايين السياح، من أشد البيئات عدائية، وضراوة، ولن تخرج بواقع الحال عن سمتها الأساسية، وهذا ما لم تستطع البشرية تغييره رغم اجتهادها في ذلك.

إذ قالت وسائل إعلام سويسرية إن جثتين متجمدتين لشخصين فُقدا قبل 75 عاماً في جبال الألب عُثر عليهما مع انحسار الجليد. وكان مارسلان وفرانسين دومولين، وهما والدا سبعة أبناء خرجا لحلب أبقارهما في أحد المروج قرب شاندولين في إقليم فاليس، يوم 15 أغسطس/آب عام 1942.

وقالت مارسيلين أودري دومولين، أصغر أبنائهما لصحيفة لو ماتان في لوزان: "أمضينا حياتنا كلها في البحث عنهما دون توقف. تصوَّرنا أن بإمكاننا إقامة جنازة تليق بهما ذات يوم".

وأضافت الابنة البالغة من العمر 79 عاماً: "يمكنني أن أقول إنه بعد 75 عاماً من الانتظار تجعلني هذه الأنباء أشعر بهدوء عميق".

وقالت شرطة فاليس في بيان، ليل الإثنين، إن عاملاً عثر على جثتين تحملان وثائق إثبات شخصية الأسبوع الماضي، على نهر تسانفلورون الجليدي قرب منتجع ليه ديابليريه على ارتفاع 2615 متراً. وسيجرى تحليل للحمض النووي لتأكيد هويتيهما.

ونقلت الصحيفة عن برنار تشانين مدير جلاسير 3000 "الجثتان كانتا متجاورتين، وهما لرجل وامرأة يرتديان ملابس ترجع لوقت الحرب العالمية الثانية". وأضاف: "حُفظا في حالة جيدة في الجليد ومتعلقاتهما سليمة".

وكان مارسلان دومولين يبلغ من العمر 40 عاماً، ويعمل صانع أحذية، وكانت فرانسين معلمة وتبلغ من العمر 37 عاماً عندما اختفيا وتركا وراءهما خمسة أبناء وابنتين.

تعليقات - عبر عن ارائك وبكل حرية
الاسم :
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لدى موقع بلدنا 2005 - 2016
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )


Powered by BldnaHitech
بلدنا هايتك - بناء وتصميم مواقع انترنت