قطاع غزة.. أزمات متتالية بسبب الحصار الاسرائيلي

يبدو أن الوضع في غزة غير آخذ في الانفراج ولعل ملامح حياة مستقرة يبدو مستحيل المنال في الفترة الراهنة. إذ تزامنا مع التطورات التي تجري على الأرض والتي يذهب ضحيتها العديد من الفلسطنيين هاهو الفقر يسهم في تأزيم الموقف في القطاع أكثر ويسبب أزمات أخرى تجعل الحياة شبه مستحيلة. مصادر لاخبار الآن ذكرت أن معدل الفقر ارتفع حالياً مقارنة بسنوات سابقة ووصل إلى 53%.

SOT وكشف مدير عام الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني في المحافظات الجنوبية خلدان رضوان أن حقيقة الأمر الفقر في قطاع غزة وحدود الفقر بدأ بالزيادة، بدلاً من أن يقل يزداد، كانت حدود الفقر أى خطوط الفقر، قد بلغت 39%، هذا قبل عدة سنوات.

حالياً معدل الفقر وصل إلى 53%، أسباب هذا الفقر؛ الوضع الإقتصادى ومعدل توالد الوظائف حتى جزء من العاملين متوسط الدخول عندهم أقل من الحد الأدنى للأجور وأقل من خطوط الفقر، وبالتالي وضع قطاع غزة يزداد سوءاً من سنة لأخرى.

هذا الواقع المتدني يدفع بقطاع غزة الى ان تعتمد على المساعدات الخارجية لمسايرة العدد الضخم من السكان في مساحة صغيرة تنعدم فيها مقومات العيش. حيث رصدت الاحصائيات ان أكثر من 400 ألف فرد يعتمدون على المساعدات الخارجية من الإتحاد الأوروبي بالدرجة الاولى ويعتمدون على الشؤون الإجتماعية.

SOT وهو ما تحدث عنه مدير عام الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني في المحافظات الجنوبية الذي ذكر أن السلطة الوطنية الفلسطينية تعتمد على المساعدات الخارجية، وقطاع غزة نظراً للوضع الإقتصادى وحجم السكان الكبير في بقعة صغيرة، يعتمد أكثر من الضفة الغربية على المساعدات.

تعليقات - عبر عن ارائك وبكل حرية
الاسم :
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لدى موقع بلدنا - 2005 - 2018
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )


Powered by SeenSoft
بناء وتصميم مواقع انترنت