بيان مشترك وهام من قائمة الإصلاح، الأمل، حقوق المواطن، العدالة، قائمة إعمار

وصل الى موقع بلدنا كوم هذا البيان المشترك، ننشره كما وصلنا:

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان لأهل البلد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد أحداث العنف المؤسفة التي شهدتها قريتنا كفرمندا في الفترة الأخيرة، نرجو نحن -قيادة ومرشحي وجمهور قائمة الإصلاح، قائمة الأمل، قائمة حقوق المواطن، قائمة العدالة وقائمة إعمار- نرجو من كل شخص مسؤول يحب هذا البلد ويبغي الخير له، أن يتّقي الله فيه وفي أهله، وأن يحافظ عليه كما يحافظ على أسرته وأهل بيته، وأن يسعى للإصلاح فيه، وأن يتذكّر أخوَّة الإسلام وحقوق القربى والجيرة والمواطنة.

إن هذا البلد لنا جميعًا، وهو أمانة في رقابنا إلى يوم الدين، علينا أن نحافظ على أمنه واستقراره وسلامته، وأن نلتزم بالعقل والحكمة في مواجهة مشاكلنا وأزماتنا؛ لنحافظ على وحدة القلوب وصفاء النفوس التي تعيش معًا على أرض بلدنا الواسع. ونحن نعلم أن لكل طرف مرشح عضوية ومرشح رئاسة يسعيان لإنجاحه والحفاظ على حقوقه، ولكن ينبغي أن يتم هذا الأمر في إطار من المنافسة الشريفة، دون تحريض أو تجريح أو تهجّم ممنهج.

ومن هنا؛ نستهجن بشدة ما قام به بعض الأشخاص من التحريض وتأجيج نار الفتنة في بعض البيوت، وكذلك نُحذِّر من استغلال بعض القاصرين والزَجِّ بهم في المشاكل ودوائر العنف. كما نستنكر بشكلٍ واضح وصريح تحريض بعض الشخصيات على العنف بحجة حماية مؤيديهم، ونقول: إن حمايتكم لهم لا تكون باستجلاب المزيد من المشاكل وافتعال الصراعات، بل تكون بالتزام الهدوء والعقل وسلوك الحلول السِّلمية المشروعة. كما واننا نستنكر بشدة استعمال المفرقعات ورمي القنابل الصوتية على بيوت آمنين لأي سبب كان.

ونؤكد بكل حزم أننا لن نسمح بجرِّ هذا البلد إلى مشاكل تضر بالنسيج الاجتماعي له، وتضر باقتصاده وبسمعته الطيبة، بل سنبقى كما كنا دائمًا؛ أبناء بلد واحد، يجمعنا ديننا الحنيف وأواصر القربى والنَّسب والجيرة، ونتشارك في الأفراح والأتراح، ونتعاون على البر والتقوى، ويحترم كلٌ منا الآخر. ونهيب بكل رب أسرة أن يهتم بأسرته وأبنائه، وأن يحافظ على استمرار النهضة العلمية التي تشهدها القرية في الفترة الأخيرة.

ونُذكِّر بقول الله -عز وجل-: "إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ، فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ، وَاتَّقُوا اللهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ".سورة الحجرات : 10.

وأخيرًا؛ ننتهز مناسبة رأس السنة الهجرية لتمني الخير والبركات لأهل هذا البلد جميعًا. أعاد الله علينا هذه المناسبة المباركة أعوامًا عديدة وأزمنةً مديدة، وبلدنا تنعم بالأمان والرخاء والسلام.

الاربعاء 12/9/2018

تعليقات - عبر عن ارائك وبكل حرية
الاسم :
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لدى موقع بلدنا - 2005 - 2018
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )


Powered by SeenSoft
بناء وتصميم مواقع انترنت