"بورش" تعلن الاستغناء عن محركات الديزل

أعلنت شركة بورش المصنعة لماركة السيارات الرياضية الشهيرة، أنها ستتوقف عن انتاج السيارات التي تعمل بوقود الديزل.

وقالت إنها تركز على انتاج السيارات التي تعمل بالبنزين وتلك المختلطة، التي تعمل بالطاقة الكهربائية والبنزين معا، بدءا من السنة المقبلة.

وبذلك ستكون بورش أول شركة ألمانية تتوقف عن استخدام محركات الديزل.

وجاء ذلك في أعقاب فضيحة الغش في نسب انبعاث الكربون في محركات سيارات الشركة الأم، "فولكسفاغن"، ومنع استخدام محركات الديزل في عدد من المدن الألمانية.

وقال أوليفر بلوم الرئيس التنفيذي للشركة لصحيفة بليد أم سونتاغ الألمانية "لن تكون هناك أي سيارات بورش ديزل في المستقبل".

وشدد بلوم على أن الشركة ستركز على ما سماه "السيارات التي تعمل بالبنزين والمختلطة التي تعمل بالكهرباء والبنزين معا، بدءا من عام 2019 على السيارات التي تعمل بالطاقة الكهربائية فقط".

وكانت شركة فولكسفاغن أقرت في عام 2015 بأن 11 مليونا من سياراتها تحتوي على برامج خاصة هدفها تقليل نسبة الغازات الملوثة المنبعثة من محركاتها عند خضوعها للاختبارات.

وقد دفعت الشركة حتى الآن أكثر من 27 مليار يورو من الغرامات وتكاليف سحب السيارات والتعويضات والمصاريف القانونية، وما زالت تواجه قضايا قانونية مرفوعة ضدها في ألمانيا وخارجها.

وقد انخفضت مبيعات سيارات الديزل بشكل كبير بعد أن منع عدد من المدن الألمانية استخدامها لتقليل نسبة تلوث الهواء فيها. وستناقش المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل هذا التوجه مع رؤوساء شركات تصنيع السيارات في برلين الأحد المقبل.

أضف تعليق:

التعليقات