2018-09-24 11:36:53

الرياضة والأعمال المنزلية تحسنان المزاج وتقاومان الاكتئاب

أكد باحثون أميركيّون أن دراسةً أجروها، كشفت أن ممارسة الرياضة تحد من ظهور أعراض الأمراض النفسية وتُحسِّن الحالة المزاجية، موضحين أن هذه النتيجة التي توصّلوا لها ربما تنطبق حتى على القيام بالأعباء المنزلية.

من منا لا يمل من الاعمال المنزلية اليومية ويتمنى ان تزول للأبد؟ ولكن بعد هذة الدراسة الحديثة سيتمنى الكثير ان لا ينقطع عن القيام بها ولو ليوم واحد..

فقد اثبتت نتائج دراسة امريكية حديثة ان القليل من الاعمال المنزلية قد يكون لها تاثير ملحوظ على تحسين المزاج والشعور براحة نفسية.

واثبتت نتائج الدراسة التي نشرت في دورية "لانسيت سايكياتري" والتي اجريت على اكثر من مليون شاب أن الرياضة بكل أشكالها تؤثر على حديث المرء عن شعوره بحالة نفسية سيئة.

وكانت الصلة أقوى في حالات من بينها الرياضات الجماعية وركوب الدراجات إذ ارتبطت بتقليل أيام الشعور بحالة نفسية سيئة بمعدل 22 في المئة مقارنة بمن لايمارسون الرياضة ، لتليها تمرينات اللياقة البدنية التي ارتبطت بتراجع الحالة المزاجية السيئة بمعدل 21 في المئة.

كما اشارت الدراسة إلى أن التمرينات الذهنية كاليوغا والتاي تشي، تؤدي إلى الحد من أيام الشعور بالمزاج السيء بمعدل 23 في المئة مقارنة بعدم ممارسة الرياضة.

وأوضحت النتائج أنه حتى الاعمال المنزلية، تؤدي إلى تقليص أيام الشعور بحالة نفسية سيئة بنسبة 9.7 في المئة على الأقل مقارنة بمن لا يمارسون الرياضة على الإطلاق.

معطيات الدراسة بيّنت ايضا ان هناك تأثير كبير للرياضة على من لديهم تاريخ مع مرض الاكتئاب، فضمن هذه الفئة تراجع شعور من يمارسون الرياضة بحالة نفسية سيئة بمقدار 3.8 يوم شهريا في المتوسط مقارنة بمن لم يفعلوا قط.

ونصح باحثو الدراسة بممارسة الرياضة حتى ولو قدر بسيط منها لضمان صحة جيدة وتخفيف المشكلات النفسية.

تعليقات - عبر عن ارائك وبكل حرية
الاسم :
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لدى موقع بلدنا - 2005 - 2018
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )


Powered by SeenSoft
بناء وتصميم مواقع انترنت