اندونيسيا: مئات تحت أنقاض مجمع سكني

يعتقد مسؤولون إندونيسيون أن أكثر من 1000 شخص دفنوا تحت أنقاض مجمع سكني حكومي في مدينة بالو، جراء الزلزال الذي ضرب المدينة مؤخرا وموجات تسونامي التي أعقبته. وكانت فرق الإنقاذ والبحث عن الناجين قالت في وقت سابق إنها تعتقد أن عدد المفقودين في المجمع يقدر بمئة شخص.

ووقع الزلزال، الذي بلغت شدته 7.5 درجة، قبالة جزيرة سولاويسي بوسط البلاد، متسببا في تسونامي ضرب مدينة بالو الساحلية. وقدرت الإحصاءات الرسمية عدد الضحايا في الزلزال والتسونامي بـ 1558 شخصا، وهي حصيلة مرشحة للزيادة مع استمرار إخراج الضحايا من تحت الأنقاض.

وقد سقط معظم هؤلاء الضحايا في مدينة بالو، أما أعداد الضحايا في المناطق النائية فيصعب حصرها بسبب انقطاع الطرق بسبب الانهيارات الأرضية. و لا أحد يعرف عدد الذين قتلوا في الانهيارات الأرضية الكبيرة التي وقعت في بيتوبو والمناطق القريبة منها في جنوب باولو.

وتقول الوكالة الوطنية للكوارث إن 1700 منزل في حي واحد ابتلعتها الأرض وقتل فيها مئات الناس. ونقلت وكالة فرانس برس عن يوسف لطيف، المتحدث باسم وكالة البحث والإنقاذ الإندونيسية، قوله "نقدر أن ثمة نحو 100 منزل قد دفنت تحت الأرض، لذا قد يكون هناك أكثر من ألف شخص ما زالوا في عداد المفقودين". وبعد أيام من التأخير، بدأت طلائع المساعدات الدولية تصل إلى المناطق المنكوبة، حيث تقول الأمم المتحدة إن ثمة نحو 200 ألف نسمة بحاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية.

ويعاني الناس هناك بشكل متزايد من نقص الطعام والوقود والماء. وقام بعض الناجين بنهب بقايا المتاجر و شاحنات تجهيز المواد الأساسية، ما دفع بالسلطات الأمنية إلى احتجاز عشرات من المشتبه بهم وحذرت من أنها ستطلق النار على من يقومون بعمليات السرقة.

وكانت السلطات قد حددت موعدا مؤقتا لإيجاد جميع من دفنوا تحت أنقاض البنايات، على الرغم من انعدام فرص العثور على ناجين تحت هذه الانقاض لمرور فترة طويلة على بقائهم هناك. واستخدمت فرق الإنقاذ والبحث الكلاب المدربة وأجهزة مسح لتحديد إن كان ثمة أشخاص تحت الأنقاض الليلة الماضية، بيد أنها لم تجد أي أثر لحياة عندما استأنفوا عمليات البحث صباح الجمعة

تعليقات - عبر عن ارائك وبكل حرية
الاسم :
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لدى موقع بلدنا - 2005 - 2018
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )


Powered by SeenSoft
بناء وتصميم مواقع انترنت