خطأ بشرى كاد أن يتسبب في كارثة جوية

أظهر مقطع نشرته الوكالة الفيدرالية لسلامة المواصلات الامريكية، طائرة "إيرباص إيه 320" تابعة للخطوط الكندية وعلى متنها 140 شخصا نالت الإذن في 7 تموز/يوليو 2017 قبيل منتصف الليل بالهبوط عند "المدرج 28 يمين" في مطار سان فرانسيسكو.

ولكن بوادر كارثة ظهرت حين دخل طيارون من الخطوط الكندية العام الماضي عن طريق الخطأ إلى مسار انطلاق كانت أربع طائرات تجارية تتحضر للإقلاع منه في سان فرانسيسكو، فقد حالت بضعة أمتار فقط دون كارثة كانت ستصبح الأسوأ في تاريخ الطيران .

الأسوأ حين نزلت الطائرة على مسار الإطلاق "سي" الموازي لمدرج الهبوط، حيث كانت أربع طائرات تتحضر للانطلاق على "المدرج 28 يمين".

وأوضحت الوكالة الفدرالية في تقريرها بأن "الطائرة نزلت على علو 30 مترا فوق الأرض، وحلّقت فوق الطائرة الأولى عند مسار الانطلاق. طاقم الطائرة موضوع الحادثة عاود الصعود قبل الهبوط على علو أدنى عند مستوى يقرب من 20 مترا والتحليق فوق الطائرة الثانية على مسار الانطلاق ثم معاودة الارتفاع".

ولفت التقرير إلى أن أياً من ركاب الطائرة البالغ عددهم 135 وأفراد الطاقم الخمسة لم يتعرض لإصابات كما لم يلحق أي ضرر بالطائرة.

وحدد المحققون "السبب المرجح" لهذه الحادثة، وهو "اعتقاد طاقم الرحلة عن طريق الخطأ أن مسار الإطلاق "سي" هو مدرج الهبوط لرحلتهم".

ولفت المحققون إلى أن الطيارين لم يكونا على علم بأن المدرج الاعتيادي وهو "المدرج 28 يسار" سيكون مقفلا اعتبارا من الساعة 11 ليلا، بسبب "عدم متابعتهما بما فيه الكفاية للرسائل الموجهة لطواقم الطيران قبل الرحلة وخلال الملخص المعطى لدى الاقتراب" من المطار.

تعليقات - عبر عن ارائك وبكل حرية
الاسم :
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لدى موقع بلدنا - 2005 - 2018
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )


Powered by SeenSoft
بناء وتصميم مواقع انترنت