آبل لديها مشكلة.. ولا تريد التحدث عنها !

عندما شرع ستيف جوبز Steve Jobs في عام 2009 بانتقاد شركة أمازون فيما يتعلق بجهاز كيندل Kindle، فقد أشار الرئيس التنفيذي لشركة آبل حينها إلى أن قرار شركة التجارة الإلكترونية بعدم الإعلان عن عدد مبيعات جهاز القراءة الإلكتروني الخاصة بها هو دليل على أنها لا تبيع الكثير منه، وبعد ما يقرب من عقد من الزمان، تتبع شركة آبل مسارًا مشابهًا، إذ قالت الشركة خلال إعلانها عن نتائجها المالية للربع الرابع من العام المالي 2018 إنها ستتوقف عن الإفصاح عن البيانات الخاصة بأجهزة هواتف آيفون وحواسيب آيباد اللوحية وحواسيب ماكنتوش التي تبيعها كل ثلاثة أشهر.

ويلغي هذا القرار المفاجئ من شركة آبل أحد أهم مقاييس الأداء التي قدمتها منذ ثمانينيات القرن العشرين، ويترافق هذا التغيير مع تباطؤ النمو في عدد أجهزة آيفون التي يتم بيعها، مع استمرار العملاء في التمسك بالهواتف الذكية لفترة أطول، واستجابت آبل لذلك من خلال الترويج للبرامج والخدمات عبر أجهزتها ورفع أسعار الأجهزة الجديدة.

ورفض المستثمرون التغييرات المتعلقة بالتقارير التي أعلنت عنها الشركة، وساهم إعلانها عن إلغاء بيانات أعداد مبيعات الأجهزة في انخفاض أسهمها بنسبة 6.6 في المئة، مما جعل آبل تخسر ما تصل قيمته إلى 71.19 مليار دولار من القيمة السوقية في يوم واحد.

وكتب اميت دارانياني Amit Daryanani، المحلل في آر بي سي كابيتال ماركتس RBC Capital Markets في مذكرة للمستثمرين: “يمتد التزام خصوصية شركة آبل الآن إلى الكشف عن عدد مبيعات أجهزة آيفون”، وقال إن التغيير يعني أن العديد من المساهمين يعتقدون الآن أن آبل تخفي شيئًا.

ويقول مايك ليفين Mike Levin، المؤسس المشارك لشركة Consumer Intelligence Research Partners LLC، وهي شركة أبحاث تستطلع آراء عملاء شركة آبل، إن التغيير يظهر أن مدراء الشركة يفكرون في أعمالهم بطرق لم يرغبوا في قولها بصوت عال، وأضاف “عندما كانت آبل تقوم بعمل رائع، كانت مبيعات الأجهزة تحكي قصة رائعة، بينما يحاول المدراء الآن تغيير القصة بما أن المبيعات ليست جيدة”.

ويوافق ستيف جوبز على هذا الأمر، إذ قال المؤسس الشارك لشركة آبل لصحيفة نيويورك تايمز منذ تسع سنوت عندما انتقد جهاز كيندل من أمازون: “عادًة، إذا كانت تبيع الكثير من شيء ما، فأنت تريد أن تخبر الجميع بذلك”.

وتواصل شركة آبل كونها رابحة للغاية، وحققت زيادات في الأسعار في أفضل عام لها على الإطلاق، وقال تيم كوك Tim Cook، الرئيس التنفيذي للشركة حاليًا، للمحللين إن هذا التغيير يعكس بشكل أفضل الطريقة التي تطورت بها شركة آبل في أعقاب استراتيجيتها التسعيرية الجديدة، حيث لا يظهر السجل عدد الوحدات التي يشتريها المشتري، فقط ما ينفقه ذلك المشتري.

كما قامت الشركات الأخرى أيضًا بتغيير الطريقة التي تبلغ بها عن المقاييس طويلة الأمد، إذ انتقلوا في السنوات العشر الماضية إلى الإبلاغ عن مبيعات نفس المتجر كل ثلاثة أشهر، بدلًا من المبيعات الشهرية، وذلك في سبيل القضاء على التقلبات.

تعليقات - عبر عن ارائك وبكل حرية
الاسم :
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لدى موقع بلدنا - 2005 - 2018
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )


Powered by SeenSoft
بناء وتصميم مواقع انترنت