على خلفية الاحتجاجات.. فرنسا تغلق برج إيفيل

قررت السلطات الفرنسية، الخميس، إغلاق برج ىإيفيل، تحسباً لاحتجاجات عنيفة، من المقرر أن تنطلق السبت القادم في العاصمة باريس. وعلى خلفية ذلك، توعد رئيس الوزراء الفرنسي، إدوار فيليب، بتدابير أمنية وصفها بالاستثنائية، وسط الاحتجاجات المزمع تنظيمها، مع مخاوف من اغتنام متطرفين ومثيري شغب الفرصة لبث الفوضى.

وقال فيليب أمام المشرعين إن الحكومة تتخذ جميع الإجراءات الضرورية لتأمين الاحتجاجات، لافتاً إلى أنها استدعت المزيد من أفراد الأمن، لتعزيز القوات الموجودة. وأوضح أن عدد القوات بلغ 65 ألفاً في جميع أنحاء البلاد، وفقا لما ذكرته وكالة "أسوشييتد برس"

وحث فيليب، محتجي السترات الصفراء على التزام منازلهم حماية لهم ممن يمكنهم خطف الاحتجاجات، بعد أن تحولت المظاهرات في باريس يوم السبت الماضي إلى أعمال شغب ونهب. كما أشاد بزعماء النقابات والمسؤولين المحليين الذين ينضمون إلى دعوة الحكومة للتهدئة. وقتل أربعة أشخاص وأصيب المئات على هامش التظاهرات التي انطلقت في 17 تشرين الثاني/نوفمبر احتجاجا على سياسة الحكومة الاجتماعية والمالية، واتسعت لتشمل الآن التلاميذ والطلاب والمزارعين.

أضف تعليق:

التعليقات