ائتلاف الخير والإصلاح: ادارة المجلس تواصل بالإنتقام السياسي والفصل التعسفي للموظفين

وصل موقع بلدنا كوم بيان من ائتلاف الخير والإصلاح جاء فيه ما يلي :

بسم الله الرحمن الرحيم
إستمرار مسلسل الإنتقامات السياسية والفصل التعسفي للموظفين.

بات يتضح لنا يومًا بعد يوم سياسة الإدارة الحالية في تعاملها مع مواطني قريتنا العزيزة وخاصةً مع الموظفين وها هو مسلسل الإنتقام السياسي والفصل التعسفي للموظفين مستمر وبقوةً، وكأنّ الإدارة الحالية في سباق مع الزمن لفصل أكبر عدد من الموظفين في أسرع وقت ممكن.
كما بات واضحًا رغبة الإدارة الحالية المتعطشة لقطع أرزاق الموظفين من أجل تلبية غرائزهم الإنتقامية متحججين بمبررات واهية وكاذبة وليس لها أساس من الصحة.

حيث قامت الإدارة الحالية بإرسال مكتوب لمدير المركز الجماهيري وابلاغه بإيقاف مشروع مدينة بلا عنف على الفور بحجة إيقاف المشروع من قبل وزارة الأمن الداخلي، كما وتم إرسال دعوات لجلسات إستماع لجميع الموظفين الذين يعملون ضمن هذا المشروع.

بعد الفحص الموضوعي والمهني تبين ان إدعاءات الإدارة الحالية كاذبة ومضللة، حيث أن الوزارة لم تلغِ المشروع ككل وإنّما قامت بإدخال حتلنات وتحديثات للمشروع وتطويره وذلك لزيادة نجاعته ولتحسين أدائه ونتائجه المرجوة من تفعيله، ومنها مكافحة ظواهر العنف والمشروبات الكحولية والمخدارات.

كما اكدت الوزارة من خلال المكتوب الذي ارسلته للمجلس المحلي التزامها بتمويل المشروع وستقوم بتحويل مبلغ ما يقارب 550 ألف شيكل سنويًا (مرفق مكتوب من وزارة الأمن الداخلي).

وهنا لا بد من توجيه عدة أسئلة للإدارة الحالية:
أين هي الشفافية والمصداقية في معاملتكم مع المواطنين والموظفين، لماذا تتعمدون الكذب؟ ألا تعلمون أنّ حبل الكذب قصير؟!
ما هي الفائدة التي ستجنيها الإدارة الحالية من إيقاف هذا المشروع الهام والحيوي لبلدنا عدا الإنتقام السياسي والتعسفي من الموظفين!؟
ألا ترى هذه الإدارة موضوع مكافحة العنف والمخدرات والكحول من المواضيع المهمة التي يجب أن تعالجها وتضعها في سلم اولوياتها في بلدنا؟

إخواننا الكرام، الموظفين الأعزاء: إعلموا أننا في إئتلاف الخير والاصلاح لن نقف مكتوفي الأيدي ازاء هذه التصرفات العنجهية، حيث سنقوم بتقديم الدعم المعنوي والقانوني والقضائي لكم في سبيل إبطال هذا الفصل التعسفي وسنقف للإدارة الحالية بالمرصاد من أجل منع وقف هذا المشروع الحيوي والهام لبلدنا ونحن بأمس الحاجة لمثل هذه المشاريع.

والله الموفق والمستعان

إئتلاف الخير والاصلاح
10/1/2019




أضف تعليق:

التعليقات