ردود أفعال عربية بعد اعلان ترامب سيادة إسرائيل على الجولان

بدأت ردود الفعل وبيانات الاستنكار والشجب تصدر تباعاً ضد الإعلان الذي أصدرته الإدارة الأمريكية بالاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية.

فقد استنكرت دولة الإمارات العربية المتحدة إعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالسيادة الإسرائيلية على الجولان.

الإمارات تعرب عن أسفها واستنكارها للقرار الأمريكي بالاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية
أبوظبي في 26 مارس / وام / ‎أعربت دولة الإمارات عن أسفها واستنكارها الشديدين لقرار الإدارة الأميركية بشأن الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة. وأشارت إلى أن هذه الخطوة تقوض...

كما أعربت المملكة العربية السعودية عن رفضها التام واستنكارها لهذا الإعلان، وأكدت المملكة على موقفها الثابت والمبدئي من هضبة الجولان، وأنها أرض عربية سورية محتلة وفق القرارات الدولية ذات الصلة.

وكذلك فعلت مملكة البحرين، حيث اعربت وزارة خارجيتها عن أسفها لإعلان الولايات المتحدة الأميركية الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية، في خطوة من شأنها تعطيل الجهود الهادفة للتوصل لسلام دائم ومستقر في منطقة الشرق الأوسط. وأكدت الخارجية البحرينية على موقفها الثابت باعتبار هضبة الجولان أراض عربية سورية محتلة من قبل إسرائيل عام ١٩٦٧، وهو ما تؤكد عليه قرارات مجلس الأمن الدولي.

كما أعرب مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية، عن أسف دولة الكويت واستيائها لقرار الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية.

وأوضح المصدر في بيان لوزارة الخارجية الكويتية اليوم، أن هذا القرار يخالف القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ولاسيما القرار 497 الذي دعا إسرائيل إلى إلغاء ضم مرتفعات الجولان السورية، واعتبار قراراتها في الجولان لاغية وباطلة وليس لها أي أثر قانوني.

ومن جهته، أكد رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهم السلمي رفضه القاطع لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان السوري، ضاربًا بعرض الحائط قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وقرار مجلس الأمن (242) بشأن انسحاب إسرائيل من الأراضي التي احتلت عام 1967م ومن بينها الجولان.

وفي الاطار عينه، أكدت الحكومة الأردنية، أن الجولان أرض سورية محتلة وفقًا لجميع قرارات الشرعية الدولية، مشددة على ضرورة التزام المجتمع الدولي بهذه القرارات التي تؤكد عدم جواز الاستيلاء على الأرض بالقوة.

كما أدانت وزارة الخارجية اللبنانية إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان. وأفادت في بيان اليوم بأن هذا الاعتراف يخالف كل قواعد القانون الدولي، ويقوض أي جهد للوصول إلى السلام العادل، مضيفةً أن هضبة الجولان أرض سورية عربية ولا يمكن لأي قرار أن يغير هذه الواقعة، ولا لأي بلد أن يزور التاريخ بنقل ملكية أرض من بلد إلى آخر.

كما استنكر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط بأشد العبارات إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان.

وقال أبو الغيط في بيان صادر عن الأمانة العامة للجامعة العربية: ” إنه إعلان باطلٌ شكلاً وموضوعاً، ويعكس حالة من الخروج على القانون الدولي روحًا ونصًا تخصم من مكانة الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة، بل وفي العالم”.

أضف تعليق:

التعليقات