فضيحة تسريب بيانات جديدة تهز أركان فيسبوك

حذرت شركة “آبجارد” المتخصصة في الأمان الرقمي، الأربعاء، أن البيانات الشخصية لـ500 مليون من مستخدمي موقع “فيسبوك” الاجتماعي جرى الكشف عنها على أجهزة خوادم عامة بدون رقابة أو حماية على الشبكة العنكبوتية.

وأمكن الوصول لهذه البيانات، التي جمعها مطورو تطبيقات يعملون لصالح “فيسبوك”، وكانت محفوظة على منصات تخزين سحابي تابعة لـ”أمازون”، بدون الحاجة لكلمة مرور سرية حتى.

ومن بين هذه البيانات، تبرز صور ومقاطع موسيقية وبيانات أصدقاء وفعاليات وحجوزات طيران وفنادق.

وكانت شركة “كولتورا كولتيبا” المكسيكية هي المسؤولة عن رفع الجزء الأكبر من بيانات 540 مليون مستخدم تقريباً على هذه الخوادم.

وأوضحت “آبجارد” أن “بيانات مستخدمي فيس بوك) ذهبت أبعد مما يستطيع الموقع السيطرة عليه اليوم. أضف إلى ذلك حجم البيانات الشخصية في تقنيات التخزين سيئة الحماية والتي تسمح بالإطلاع العام عليها، والنتيجة هي قائمة طويلة من التسريبات المستمرة لبيانات المستخدمين”.

من جانبها، كشفت “فيسبوك” في بيان لها أنها “بعد إبلاغها” بدأت العمل مع أمازون “من أجل إزالة قواعد البيانات”، مؤكدة “التزامها بالعمل مع المطورين” في المنصة بهدف “حماية” بيانات المستخدمين.

ويأتي هذا الاكتشاف بعد نحو عام على كشف فضيحة “كامبريدج أناليتيكا”، التي هزت اركان الشركة.

أضف تعليق:

التعليقات

  • لبيليب لبيلبيليب لبيليبليب