اختتام القمة التاريخية بين بوتين وكيم

اختتمت القمة التي جمعت كل من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون في مدينة فلاديفوستوك الروسية والتي تعمد لتعزيز "العلاقات التاريخية" بين موسكو وبيونغ يانغ.

وقال كيم في نهاية القمة إن المحادثات التي أجراها كانت "مفيدة جداً" مضيفاً "لقد أجرينا للتو تبادلا مفيدا جدا لوجهات النظر حول قضايا ذات اهتمام مشترك".

وصافح بوتين مطولا كيم جونغ أون على جزيرة روسكي قبالة ميناء فلاديفوستوك (أقصى الشرق الروسي) حيث وصل الزعيم الكوري الشمالي الأربعاء 24 نيسان /أبريل في رحلة بقطاره المصفح دامت حوالى 10 ساعات.

وقال بوتين "أنا على ثقة بأن زيارتكم اليوم إلى روسيا ستساعدنا في أن نفهم بشكل أفضل كيف يمكننا معالجة الوضع على شبه الجزيرة الكورية وما يمكن لروسيا أن تفعله لدعم الخطوات الإيجابية التي تجري حالياً".

وأضاف "على الصعيد الثنائي أمامنا الكثير من العمل لتنمية العلاقات الاقتصادية".

وتعتبر هذه القمة هي الأولى بهذا المستوى بين البلدين منذ تلك التي عقدت عام 2011 بين الرئيس السابق دميتري مدفيديف وكيم جونغ إيل.

أضف تعليق:

التعليقات