الرئيسيةاخبار كفرمنداالأحد القادم: الإفراج عن الأسير أحمد عبد الحميد من كفرمندا

الأحد القادم: الإفراج عن الأسير أحمد عبد الحميد من كفرمندا

من المتوقع أن تفرج مصلحة السجون الأحد القادم، في الثالث والعشرين من الشهر الجاري 23/1/2011 عن الأسير أحمد محمد سامي عبد الحميد البالغ من العمر 22 سنة من بلدة كفر مندا، بعد قضائه 7 سنوات في السجون الإسرائيلية.

وكان الأسير عبد الحميد قد اعتقل بتاريخ 6/5/2004، وكان يبلغ من العمر حينذاك 14 سنة ونصف وحكم عليه بالسجن مدة 7 سنوات، عاش أربعة منها مع الأسرى الأشبال، وذلك بمخالفات أمنية عديدة في قضية ما يسمى بـ"تنظيم أحرار الجليل"، وقد اشترك في قضيته أربعة آخرين منهم علاء موسى من كفر مندا المحكوم بالسجن مدة 18 سنة وشقيقه الأسير المحرر يوسف موسى.


الأسير يتوسط والديه، صورة فتغرافية التقطت خلال توجده في السجن

وفي حديث مع والد الأسير، الحاج محمد سامي عبد الحميد، قال: "نحن ننتظر يوم الافراج عن ابني أحمد الذي سُجن وهو في الرابعة عشرة من عمره وهو ولدي الوحيد بين ستة بنات، بعد غياب دام 7 سنوات، لحظة بلحظة، واشتياقي له لا يوصف حتى أنني غير متمالك لمشاعري وعيناي ستدمعان شوقا لولدي"، وأضاف "أتأمل أن يكون موعد الإفراج هو يوم الأحد 23/1 لتكتحل عيناي برؤيته بيننا، ونأمل أن لا يؤخروا ويأجلوا الإفراج عنه ويعكروا فرحتنا".

وقال الأسير المحرر عبد الإله معلواني -سكرتير مؤسسة يوسف الصديق- والذي عاش مع الأسير أحمد عبد الحميد خلال قضاء محكوميته في الأسر: "دخل أحمد عبد الحميد السجن وهو صغير، لا يعي من الحياة شيئا بحيث قضى ريعان شبابه في السجن مدة 7 سنوات".

وأضاف: "بدأ الدراسة في السجن، واهتم بالثقافة العامة والمطالعة وكان يحافظ على صلاته وإيمانه ويهتم بحفظ القرآن الكريم وقد عرفته إنسانا رياضيا ومؤدبا وخلوقا، وقد تعلم مادة "البجروت" في السجن على يد الأسير الأستاذ زاهر يوسف علي من كوكب أبو الهيجاء متخصص فيزياء ورياضيات ومحكوم عليه بالسجن مدة 16 سنة، بشكل منهجي وفي الفترة التي قضيتها مع عبد الحميد كان يريد أن يقدم للبجروت وقد تمت الموافقة على طلبه".