الرئيسيةعالمياتسقوط 17 شهيدا بينهم صحفي وأكثر من 200 جريح في قصف الشجاعية

سقوط 17 شهيدا بينهم صحفي وأكثر من 200 جريح في قصف الشجاعية

قالت الصحافة الفلسطينية إن "القوات الإسرائيلية ارتكبت مجزرة جديدة جراء استهداف المدفعية مجموعة من المواطنين في منطقة سوق الشجاعية شرق غزة والتي أسفرت عن استشهاد 17 مواطنا بينهم صحفي وأكثر من 200 جريح. وأفادت المصادر أن المدفعية أطلقت عدة قذائف باتجاه المدنيين في سوق الشجاعية واستهدفت شقق سكنية في الجندي المجهول بمدينة غزة، مؤكدا أن سيارات الإسعاف والسيارات المدنية لا زالت تنقل الجرحى والشهداء إلى مجمع الشفاء".
 
 
وقالت المصادر: "الجيش الإسرائيلي خرق الهدنة الإنسانية التي أعلن عنها من طرف واحد وقام بقصف القطاع، بالطيران والمدفعية مخلفا عددا من الشهداء والجرحى. وأعلنت مصادر طبية عن استشهاد مواطنين واصابة عدد اخر في قصف نفذته طائرة حربية اسرائيلية على خانيونس جنوب قطاع غزة. وفي وقت سابق اعلنت المصادر الطبية عن استشهاد اربعة مواطنين في قصف مدفعي استهدف مناطقا في شمال قطاع غزة".
   
وأكد أشرف القدرة وصول 7 شهداء وعدة إصابات إلى مستشفى كمال عدوان شمال قطاع غزة بعد القصف العنيف على منازل المواطنين، حيث جرى التعرف على هوية الشهداء وهم حسام محمد النجار، وشعبان عبدالعزيز الجمل، ومحمد وسام دردونة، وعلاء جودي خضر في قصف على حي السلام في جباليا وبهذا ترتفع حصيلة الشهداء اليوم لـ 78 شهيدا. كما اعلن استشهاد المواطن وسام دردونة في استهداف بيت لاهيا و 4 اصابات بجراح مختلفة في قصف على منزل في بيت لاهيا. كما اصيب مواطن في قصف جوي اسرائيلي استهدف منزل في شارع الثلاثيني بمدينة غزة".
 
وقالت مصادر صحفية اسرائيلية ظهر اليوم الأربعاء أن "كافة الأطراف وافقت على هدنة انسانية في قطاع غزة تبدأ الساعة 15:00 وتنتهي الساعة 19:00، وذلك عشية عقد المجلس الوزاري المصغر (الكابينيت) اجتماعه". وقالت الصحافة الاسرائيلية، إن "قرار وقف النار هو اسرائيلي بحت وأحادي الجانب".
وتابعت المصادر: "استمرت طيلة النهار المعارك في قطاع غزة، بينما صرحت مصادر طبية فلسطينية عن سقوط 54 قتيلا لتصل حصيلة قتلى العدوان في صفوف الفلسطينيين الى أكثر من 1300. وفي المقابل تم اطلاق عدة صواريخ باتجاه جنوبي البلاد وسمعت صافرات انذار في أشدود وأوفاكيم والمجلس الاقليمي سدوت هنيجف بينما سقطت ثلاث قذائف في مناطق زراعية في مرحافيم دون الإبلاغ عن اصابات أو أضرار".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.