الرئيسيةاخبار عالميةتدهور الحالة الصحية للرئيس المصري المخلوع حسني مبارك

تدهور الحالة الصحية للرئيس المصري المخلوع حسني مبارك

قالت مصادر مطلعة في جمهورية مصر  إن الرئيس المصري السابق يعيش حالة صحية صعبة وانه تعرض لحالة اغماء قبل القائه الخطاب الاخير له، وهو ما دفع الى تأخير نشر البيان وأن قيادة الجيش وحين رأت الحالة الصحية للرئيس مبارك بهذا الشكل كفّت عن الضغط عليه بشكل مباشر.

وفي ذات الاطار قالت صحيفة "المصري اليوم" إن مبارك وصل إلى مدينة بادن الألمانية لتلقي العلاج. وكان مبارك قد انتقل إلى مدينة شرم الشيخ بصحبة عائلته على متن طائرة الرئاسة.

وخضع مبارك لجراحة استئصال المرارة، مارس الماضي، في مستشفى هايدلبرج بالمدينة نفسها، بعد أن أثبتت الفحوصات التي أجراها وجود التهابات مزمنة بالمرارة، كما خضع مبارك في 2004 لعملية جراحية في العمود الفقري بألمانيا.

اما صحيفة صحيفة "الوسط" البحرينية فقالت امس إن الحالة الصحية للرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك تدهورت في الساعات الأخيرة، واكدت بعض المصادر المقربة منه انه في حالة غيبوبة كاملة.

وكانت أنباء صحفية قد أشارت إلى ان الرئيس السابق تعرض للإغماء مرتين خلال تسجيل خطابة الذي القاه الخميس واعلن فيه تفويض نائب الرئيس عمر سليمان بتولي المسؤولية وهو ما كان واضح في التسجيل الذي قطع مرتين وقامت إدارة الأعلام بمؤسسة الرئاسة بعمل مونتاج على الخطاب.

ونقلت قناة "الحرة" الامريكية الناطقة باللغة العربية عن مصادر في دولة الإمارات قولها إن الرئيس المصري السابق حسني مبارك يستقر حاليا في قصر المنهل في أبو ظبي. ولم تورد القناة مزيدا من التفاصيل.

ومن جانبها ذكرت صحيفة "الوفد" المصرية المعارضة ان الرئيس السابق سينتقل إلى الإقامة بإمارة الشارقة بدولة الإمارات. وقالت: "إن هناك حالة من الاستعدادات القصوى لاستقبال شخصية دبلوماسية هامة، ورجحت الأنباء أن يكون مبارك وأسرته". كما قالت انباء غير مؤكدة إن مبارك في حالة صحية صعبة، ويرافقه فريق طبي أجنبي.

وفي هذا السياق نفى مصدر مسؤول في دائرة الطيران المدني في الشارقة، اليوم الأحد، هبوط طائرة الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك في مطار الشارقة الدولي. وذلك ردا على ما أوردته بعض وكالات الأنباء وشبكات ومواقع الإنترنت.

وكان مبارك قد انتقل بطائرة الرئاسة مع أسرته متوجها إلي مدينة شرم الشيخ مساء أمس لقضاء ما تبقى له وأكدت مصادر ان تدهور حالته الصحية، جعلت الأطباء يزيدون من جرعات العلاج الكيماوي الحيوي الذي يتناوله لعلاج السرطان.

يذكر ان مستشفى "هايلدبرج الجامعي"، الذى سبق وأجرى فيه مبارك البالغ من العمر 82 عاما عملية جراحية لإزالة المرارة وورم حميد في الاثني عشر في شهر مارس/ آذار من العام الماضي وسط أنباء بأن الرئيس كان مصاب بسرطان في البنكرياس، اعلنت استعدادها في وقت سابق لاستضافة مبارك للعلاج.

هذا وعلمت وكالة "معا" ان العديد من الجهات المصرية تسعى لتنظيم مسيرة وفاء للرئيس السابق في شوارع القاهرة، لتكون بمثابة مسيرة وداع لرئيس وعسكري وطيار مصري سابق بشكل لائق.