الرئيسيةاخبار كفرمنداللمرة الرابعة: اقتحام وتخريب مجمع البساتين في كفرمندا

للمرة الرابعة: اقتحام وتخريب مجمع البساتين في كفرمندا

للمرة الرابعة خلال أقل من شهر، اقتحم مجهولون الليلة الماضية مجمع البساتين الغربي في كفرمندا وأقدموا على سرقة العديد من المحتويات التي تخص الأطفال.

وفي حديث مع المربية شرين بشناق- مديرة مجمع البساتين، قالت: "جئنا صباح اليوم إلى البساتين وفوجئنا بأن عملية سرقة واقتحام وتخريب في 4 صفوف من 6 ، مع أنهم حاولوا الدخول إليه وقد تضرر صفين بشكل كبير". وأضافت: "إنّ الهدف من هذا الاقتحام على ما يبدو كان التخريب وليس السرقة"، مؤكدة أنّ ما حدث يُعتبر قمة في التخريب..

وتابعت: "إنّ هذا الاقتحام ليس لأول مرة وقد تعرض المجمع خلال هذا الشهر الى أربع محاولات سرقة وتخريب"، وقالت: "نحن نأسف أن نشاهد شيء من هذا القبيل في بلدة كفرمندا ، وهذا يطرح التساؤلات، أين هم أولادنا اليوم!!؟ إن كان بالتربية أو التعليم فأهلنا هم المسؤولون عن هؤلاء الأولاد.. وأنا ألوم كلّ إنسان وُلد في كفرمندا ولا يهتم بهذه الأمور التي تحدث، وأحمل المسؤولية لكل إنسان في هذه البلدة إن كان يشعر بالانتماء لهذه البلدة وأطلب منهم أن تتحرك عندهم الشعور والإحساس ويراقب من يقوم بهذا العمل ويحاول أن يُصلح هذا الوضع، فالمشكلة ليست مشكلة معلمات ولا مشكلة مجلس محلي ولا غيره، إنما المشكلة هي مشكلة تربية ومشكلة أولاد يأتون في أوقات غير الدوام".

بدوره عقّب الأستاذ علي الخضر، مدير قسم المعارف في مجلس كفرمندا المحلي قائلا: "للمرة الرابعة يتم اقتحام مجمع البساتين الغربي في البلدة وهي أعمال عبث وأعمال تخريب وهي أعمال من الصعب أن يتصورها الإنسان بأن تحدث بخاصة في مجمع بساتين وكما كان من قبل في مدرسة الأخوة كان العمل الهمجي بحيث سُرقة حواسيب وصندوق المدرسة وتخريب المحتويات وقد قدرت الخسائر بأكثر من 20 ألف شاقل وأيضا الخسائر في مجمع البساتين كانت بمبالغ باهظة، عدا عن ذلك فالموضوع إن دل على شيء فإنما يدل على همجية وعدم أخلاق".

وأضاف: "أنا أناشد الجيران وكل أهالي كفرمندا أن يأخذوا دورهم لمنع هذه الظاهرة لأنها بالفعل تعتبر وصمة عار علينا".

وأوضح أن المجلس المحلي اتخذ الخطوات والاجراءات الكفيلة لمنع مثل هذه الأعمال، وأضاف: "كنا في جلسة مع قائد شرطة مسجاف والشرطة الجماهيرية ولجنة أولياء الأمور المحلية ورئيس المجلس المحلي وتم اتخاذ خطوات مختلفة وكل طرف يقوم بدوره، سواء الشرطة لمعاقبة المعتدين والتحقيق بشكل جدي وأيضا الآباء لهم دورهم ورجال الدين لهم دورهم والمجلس المحلي سيقوم بتركيب صفرات إنذار وكاميرات تصوير في كل مجمع تربوي وتعليمي".

وأكد: "إنّ هذا العمل صورته سيئة جدا وبشعة وتمس كل مواطن في كفرمندا، وأناشد الجميع أن يأخذوا دورهم إن شاء الله".