الرئيسيةاخبار كفرمنداكفرمندا: الدكتور ابراهيم زيدان يستضيف اجتماعاً شعبياً لدعم القائمة المشتركة

كفرمندا: الدكتور ابراهيم زيدان يستضيف اجتماعاً شعبياً لدعم القائمة المشتركة

إستضاف رئيس قائمة إعمار الدكتور ابراهيم زيدان, مساء السبت, إجتماعاً شعبياً لدعم القائمة المشتركة, وذلك بحضور مرشح القائمة النائب مسعود غنايم, الاديب محمد علي طه, رئيس المجلس المحلي طه عبد الحليم, عضو لجنة الوفاء ورئيس لجنة المتابعة السابق محمد زيدان.

افتتح الاجتماع وتولى عرافته الشاب مثقال زيدان, حيث شكر جميع من شارك بالاجتماع, وتمنى منهم ومن جميع اهالي القرية تكثيف الجهود والمساهمة في صنع النصر للقائمة المشتركة, ومحاربة جميع الاحزاب الصهيونية التي تنشط في القرية.

وشدد على اهمية اتحاد اهالي القرية صفاً واحداً لنصرة القائمة المشتركة, التي تمثلنا وتمثل مصالح وآمال الجماهير العربية, وذكر بوقوف اهالي القرية متحدين في عدة قضايا, وخاصة يوم اوري, حيث تصدى الاهالي وواجهوا مخطط تهجيرهم من كفر مندا وانتصروا.

الدكتور ابراهيم زيدان القى كلمة ترحيبية, واثنى على تشكيل القائمة المشتركة في هذه المرحلة الصعبة التي تمر علينا, وخاصة تنامي الاحزاب الاسرائيلية اليمينية العنصرية.

واشار ان ابناء كفر مندا لهم تاريخ مشرف في النضال, واهمها يوم اوري عام 1954, ومواجهة وافشال المخطط الاسرائيلي لمصادرة الاراضي من اهالي القرية.

وحث الدكتور ابراهيم زيدان جميع اهالي القرية لدعم القائمة المشتركة من اجل زيادة التأثير العربي في السياسة الاسرائيلية, وقال ان هذه الوحدة تصنع التاريخ, وناشد الجميع بالمشاركة في صنع التاريخ في 17.3.2015 بالتصويت والعمل لصالح القائمة.

السيد محمد زيدان قال ان مجتمعنا العربي يمر في هذه الايام بمرحلة جديدة, فوحدة الاحزاب هي مرحلة تاريخية هامة ومعادلة جديدة, وناشد الجميع للعمل من اجل انجاح هذه المعادلة, والتصدي بجدية لمحاولات مسح الاقلية العربية في البلاد.

وفي ختام كلمته دعا السيد محمد زيدان جميع اهالي القرية للحروج الى صناديق الاقتراع, وان لا نعطي صوتنا وثقتنا لجلادنا, بل لمن بحافظ على كرامتنا وهويتنا القومية والوطنية.

النائب مسعود غنايم قال اننا بإمكاننا تحويل يوم الانتخابات في 17.3.2015 الى يوم نضالي ووحدوي كما كان يوم الارض ويوم اوري, فالظروف تفرض علينا التوحد لمواجهة العنصرية التي تعصف بالبلاد.

السيد طه عبد الحليم اعرب عن سروره بحضور هذا الاجتماع, وحيا جميع الحضور وخاصة الدكتور ابراهيم زيدان, كما طالب الجميع بممارسة حقهم بالاقتراع ودعم القائمة المشتركة, واشار الى ان رفع نسبة التصويت لدى المواطنين العرب قد تؤدي الى سقوط احزاب عنصرية مثل ليبرمان ويشاي ومارزل.

الشيخ موفق شاهين ذكر انه كان مقاطعاً لانتخابات الكنيست, ولكن بعد توحد الاحزاب العربية اكد انه سوف يقترع لصالح القائمة, ونفى وجود اي اعذار للمقاطعين والداعمين للاحزاب الصهيونية.

مركز الطاقم الاعلامي للقائمة في كفر مندا السيد عبد الرحيم حوش, هاجم الاحزاب الصهيونية, وذكر بعدة ظواهر وحوادث عنصرية اتجاه المواطنين العرب, وقال ان الاحزاب الصهونية لا تفيد اي عربي بل تضرنا وتعمل ضدنا, وحث جميع الحضور في المساهمة بدعم القائمة المشتركة ومحاربة الاحزاب الصهيونية.

الاديب محمد علي طه اشار الى ان الاحزاب العربية لم تقوم بتشكل هذه القائمة, بل جاء تشكيلها من قبل الشعب, حيث وحدة الاحياء والعائلات وجميع الفئات.

وذكر الى ان حزب العمل هو من حاول عام 1954 في يوم اوري, تهجير اهالي كفر مندا من ارضهم, وذكر ايضاً ان حزب العمل عو من قام بقتل 13 شاباً عربياً عام 2000 ومن ضمنهم ابن قرية كفر مندا الشهيد رامز بشناق, وتسائل عن كيفية القبول للتصويت لمن يريد تهجيرنا من بيوتنا وقتل شبابنا.

كما هاجم حزب شاس, وتسائل عن كيفية القبول للتصويت لمن ينعت العمرب بالافاعي والعقارب, وذكر ان هذا الحزب يمارس يشكل كبير التمييز والعنصرية اتجاه المواطنين العرب.




































اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.