الرئيسيةاخبار كفرمندالجنة الأولياء في كفرمندا تهدد بالاضراب إذا لم ينفذ المجلس المحلي مطالبها

لجنة الأولياء في كفرمندا تهدد بالاضراب إذا لم ينفذ المجلس المحلي مطالبها

بعثت لجنة أولياء الأمور المحلية في بلدة كفر مندا اليوم الأحد، رسالة إلى كلّ من علي خضر زيدان، مدير قسم المعارف في المجلس المحلي، ورافع حجاجرة، رئيس اللجنة المعينة في المجلس المحلي، طالبت اللجنة من خلالها بالعمل الفوري على تنفيذ المطالب المتفق عليها وما "ماطل المجلس المحلي بتنفيذه"، بحسب الرسالة .

وأمهلت اللجنة، المجلس المحلي حتى تاريخ 7/3/2011 للعمل على ما اتفق عليه مسبقا، وإلا فستتخذ اللجنة إجراءات أخرى، وقال الأستاذ عاطف عالم، رئيس لجنة أولياء أمور الطلاب المحلية: "بعثنا إلى المجلس المحلي بهذه الرسالة وأمهلناه حتى تاريخ 7/3، وإن لم يتمّ العمل بموجب المطالب فإنّ اللجنة ستتخذ إجراءات بما فيها الإعلان عن الإضراب في المدارس".


عاطف عالم – رئيس لجنة اولياء امور الطلاب

وجاء في رسالة اللجنة:
حرصنا دائما على مد يد التعاون والعمل باستقلالية قدر الامكان حتى عندما يتعلق الأمر بجهد وتمويل ذاتي إلا أنّ هناك أمورا نضطر فيها اللجوء إلى السلطة المحلية لأنّ من مسؤوليتها الأولى القيام على تنفيذها.

الموضوع الأول: تحويل الأموال اللازمة لتفعيل مدرسة الأخوة لذوي الاحتياجات الخاصة وتعويض المدرسة عن الأجهزة التي سُرقت مرتين. تمّ الاتفاق منذ أكثر من شهر على تحويل مبلغ شهري قدره 7500 شاقل لهذه المدرسة فوجئنا بعد عدة أيام بالتراجع عن المبلغ والادعاء أنّ المبلغ الذي يجب تحويله هو 2500 شاقل فقط.
رفضنا في اجتماع اللجنة التربوية هذا الأمر لأنّ من غير المعقول إطعام طالب بمبلغ 3 شاقل فقط لكل يوم.
وتمّ الاتفاق مجددا في الاجتماع لتحويل ما اتفق عليه سابقا أي 7500 شاقل .
إلا أنّه وبالرغم من الاتفاق الثاني لم يتمّ حتى الآن تحويل هذه المبالغ ولم يصدر أي قرار رسمي بهذا الشأن.
ما زاد الطين بلة في المدرسة أنّها سُرقت مرتين ولم يتمّ تعويض المدرسة عن الأجهزة التي سرقت وهذا الأمر لا نقبله إطلاقا . فإذا كان هنالك إشكالية بين قسم المعارف وبين مديرة المدرسة فليس ذلك على حساب طلابنا وخاصة من ذوي الاحتياجات الخاصة.

الموضوع الثاني: طلبنا بعد السرقات العديدة التي حدثت في مدارس البلدة بتنصيب فوري لأجهزة انذار موصولة مع مركز حراسة وحارس ليلي في البلدة ، بالإضافة إلى إضاءة الأماكن المظلمة . فتمّ الاتفاق على تنفيذ هذا الأمر ووعدنا بأن يتمّ التنفيذ حتى موعد أقصاه 13/2/2011.
حدثت منذ ذلك اليوم عدة سرقات أخرى والاضرار التي حدثت أكثر بكثير من تكاليف تنصيب هذه الأجهزة.
كما وتكررت السرقات حتى في نفس المدرسة أكثر من مرة وأصبح الأمر واقعا غير مقبول وغير محتمل بحيث لا يمكن في هذه الظروف القيام بأي عملية تعليمية وتربوية طبيعية في هذه المدارس.

الموضوع الثالث: ورثنا من اللجنة السابقة قضية المصاعد في المدرسة الاعدادية ابن خلدون والمدرسة الثانوية والتي بدورها ورثتها عن اللجنة التي قبلها .
صرّحنا في أولى جلساتنا مع المجلس بشكل واضح: نحن لن نورّث هذه القضية للجنة القادمة . فتمّ الاتفاق خلال اجتماع اللجنة التربوية بتحويل مبلغ 130 ألف شاقل للمقاول لشراء المصعد وتنصيبه في مدرسة ابن خلدون بشكل فوري والعمل على الاسراع للحصول على الموافقات اللازمة لتنصيب مصعد في المدرسة الثانوية.
اتضح لنا بعد عدة أيام أنّ هنالك اشكالية مع المقاول لا نريد أن نخوض فيها، فمن مسؤولية المجلس المحلي أن يعرف كيف يضمن أن يقوم بتنفيذ العمل وليس هذا من مسؤولية لجنة أولياء الأمور

وخلصت الرسالة: "وعليه قررت لجنة أولياء أمور الطلاب ارسال هذه الرسالة كرسالة أخيرة قبل اتخاذ اجراءات في موعد أقصاه 7/3/2011. نرجو من أهالينا وطلابنا الكرام أن يتفهموا ما نحن مقدمون عليه".

بقي نشير إلى أنّ الرسالة موقعة من الأستاذ نواف حوشان، رئيس لجنة أولياء أمور الطلاب في مدرسة ابن خلدون، عاطف عالم، رئيس لجنة أولياء أمور الطلاب المحلية والثانوية، ومصطفى مراد، رئيس لجنة أولياء أمور الطلاب في مدرسة الأخوة.

المجلس المحلي: نحن متفقون مع لجنة الأولياء وسيتم العمل بالمطالب
وفي تعقيب للمجلس المحلي في كفرمندا على الرسالة التي بعثتها لجنة أولياء الأمور، قال علي نايف زيدان، -الناطق بلسان المجلس المحلي: "نحن مع اتصال مع لجنة أولياء الأمور العامة في البلدة وهدفنا مشترك للارتقاء في جهاز التربية والتعليم، ومصلحة طلاب المدارس في كفرمندا".

وأضاف: "نحن متفقون مع اللجنة ما جاء في مطالب اللجنة ومنها تركيب مصعد كهربائي وسنقوم باقتناء هذا المصعد من صندوق المجلس المحلي هذا الأسبوع حتى يقوم المقاول بتركيبه وطبعا هذا بالاتفاق مع رئيس لجنة أولياء الأمور العامة في البلدة".

وتابع: "شرعنا بتركيب أجهزة إنذار في جميع المؤسسات التعليمية في القرية وسننتهي من هذا المشروع خلال أسبوعين الحد الأقصى"، وبالنسبة للأمن في البلدة قال: "تمّ تحديد جلسة في تاريخ 6/3 في قاعة المجلس المحلي بحضور كافة الأطراف المعنية من لجان أولياء الأمور وموظفين في المجلس ورئيس المجلس المحلي رافع حجاجرة وضابط شرطة مسجاف"، وأضاف: "هذه الجلسة ستكون الثانية بحيث تمّ عقد جلسة سابقة وقد تمّ تحديد آليات ومهام وسيتم التباحث في سلسلة الخطوات التي تمّ تنفيذها حتى الآن وسيتم البحث في سلسلة خطوات مستقبلية".

وخلص إلى القول: "هذه مطالب لجنة الأولياء وقد تقيدنا بها ، وذلك نظرا لأهميتها ولما تقدمه لجهاز التربية والتعليم ، فنحن جميعنا في نفس الخندق وهمنا الوحيد هو الارتقاء في جهاز التربية والتعليم، وسنبقى على تواصل مع لحنة أولياء الأمور حاضرا ومستقبلا حتى نتمكن من إيصال هذا الجهاز إلى برّ الأمان".