الرئيسيةعالمياتالصحة العالمية: نصف مليون غزي بحاجة لمراكز صحية

الصحة العالمية: نصف مليون غزي بحاجة لمراكز صحية

أكد مدير مكتب الصحة العالمية في قطاع غزة محمود ظاهر حاجة نصف مليون شخص في القطاع إلى مراكز صحية أكثر من المتوفرة حاليًا؛ مشيرًا إلى أن يتطلب وقفة جادة للنظر إلى هذا الواقع الحالي.

وقال ظاهر خلال جلسة حوارية حول “واقع الحق في الصحة في ظل الحصار الإسرائيلي” إن الواقع الصحي في القطاع يشهد تراجعًا “خطيرًا” في ظل الحصار الإسرائيلي والواقع السياسي الفلسطيني المتمثل بالانقسام.

وبين أن كل ذلك ألحق ضرراً كبيراً على صحة الفلسطينيين عبر تراجع تقديم الخدمات الصحية خلال 10 سنوات السابقة في ظل النمو السكاني الكبير.

وأشار إلى أن وتبلغ عدد المراكز الصحية في القطاع إلى 54 مركزًا، فيما أغلقت وزارة الصحة عددًا منها في ظل الأزمة الصحية المتفاقمة بغزة ونفاد العديد من الأدوية والمستهلكات الطبية.

وأكد ظاهر أن اعداد المرضى المسافرين من غزة للعلاج بالخارج سواء بمستشفيات الضفة أو لدى “إسرائيل” تضاعف منذ عام 2006 وحتى اليوم، مشيرًا إلى أن هناك 18 ألف شخص يحتاجون إلى الخدمات الصحية خارج غزة الأمر الذي يشكل عبئ كبير على وزارة الصحة.

تراجع خطير
وأكمل “هناك تراجع كبير في أعداد المرضى الذي يوافق الاحتلال للسماح لهم بالسفر عبر حاجز إيرز للعلاج، وهناك 69% من مجمل الطلبات للاحتلال للعلاج في مستشفيات الضفة أو المستشفيات الإسرائيلية منها 11% رفضوا تماما، و19% جاري البحث حول الطلب المقدم”

ويشترط الاحتلال الإسرائيلي على المتقدم المرافق أن يكون عمره 55 سنة فما فوق، فيما إذا كان المرافق أقل من هذا السن يجب أن يخضع لأسبوع كامل للفحص الأمني.

وحول مسعى منظمة الصحة العالمية في إنقاذ مبنى مشفى الولادة الذي تعرض جدرانه وأسقفه لتصدعات وسقوط كتل اسمنتية، لفت إلى أن المنظمة تواصلت مع بعض المؤسسات الدولية لإيجاد مصادر تمويل لإعادة بناء المشفى.

وبين ظاهر أن الانقسام الفلسطيني أثر بشكل كبير في تراجع القطاع الصحي بغزة من خلال عدم صرف موازنات تشغيلية للمؤسسات الصحية، بالإضافة إلى عدم تلقي الموظفين لرواتبهم منذ أكثر من 18 شهراً.

ويدفع القطاع الصحي بغزة أكثر من 6 مليون دولار شهرياً للحصول على الوقود اللازم للكهرباء في ظل انقطاعها، بالإضافة تكاليف الصيانة.

وشدد ظاهر إلى أن رفع الحصار عن غزة هي إحدى الأولويات المطلوبة في الوقت الراهن لتحسين الوضع الصحي.

وشارك في اللقاء الحواري شخصيات رسمية وحقوقية بالإضافة إلى وجهاء ومخاتير من الشعب الفلسطيني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.