الرئيسيةأخبار محليةالتصويت على اقتراح قانون للنائب غنايم يمنع تحديد الجيل للمواضيع الطبية

التصويت على اقتراح قانون للنائب غنايم يمنع تحديد الجيل للمواضيع الطبية

النائب غنايم: "شرط تحديد الجيل يضر أكثر بالطلاب العرب، لأن الطالب اليهودي بطبيعة الحال ينتظر عدة سنوات قبل دخوله الجامعة بسبب الخدمة العسكرية" .
* تحويل اقتراح القانون إلى اقتراح عادي على جدول الأعمال بعد معارضة الحكومة ووزير التربية، والهيئة العامة للكنيست تحيل الموضوع للبحث في لجنة التربية البرلمانية .

ناقشت الهيئة العامة للكنيست، مساء الأربعاء، اقتراح قانون تقدم به النائب عن الحركة الإسلامية مسعود غنايم (القائمة العربية الموحدة والعربية للتغيير)، يقضي بمنع الجامعات تحديد جيل الطلاب للالتحاق بالمواضيع الطبية، مثل الطب والتمريض والعلاج الطبيعي والعلاج الوظيفي، حيث تشترط معظم الجامعات في إسرائيل على الطالب الراغب بتعلم هذه المواضيع أن لا يقل عمره عن 20 عاما .

وبعد معارضة الحكومة ووزير التربية لاقتراح القانون، تمت إحالته إلى اقتراح عادي على جدول الأعمال، حيث صادقت الهيئة العامة للكنيست في نهاية الجلسة على إحالة الموضوع للبحث في لجنة التربية البرلمانية للخروج بتوصيات بهذا الشأن.

وقال النائب غنايم في خطابه في الكنيست شارحا الأسباب التي دعته لتقديم اقتراح القانون: "هناك آلاف الطلبة الراغبين بالالتحاق بهذه المواضيع الطبية، وتحديد الجيل يضطرهم للسفر لتعلمها خارج البلاد، حيث لا يوجد تحديد للجيل.

والمستهجن في الأمر أن إسرائيل تسمح لهؤلاء الطلبة الذين تعلموا المواضيع الطبية في الخارج بممارسة المهنة بعد عودتهم، رغم أنهم بدأوا تعليمهم مباشرة بعد إنهائهم للمدرسة، في حين تبقي شرط تحديد الجيل للطلاب الذين يتعلمون في إسرائيل".

وأكد النائب غنايم أن "شرط تحديد الجيل يضر أكثر بالطلاب العرب، لأن الطالب اليهودي بطبيعة الحال ينتظر عدة سنوات قبل دخوله الجامعة بسبب الخدمة العسكرية".

وفي رده على اقتراح القانون، قال وزير التربية جدعون ساعر إن "تحديد الجيل كشرط لدخول الجامعات موجود في معظم الدول الأوروبية وليس فقط في إسرائيل، وأن هذا القرار بيد الجامعات التي لها حرية اتخاذ مثل هذه القرارات ونحن لا نريد المس بهذه الحرية. هناك لجنة مختصين شكلتها جامعة تل أبيب لبحث الموضوع، وقد قدمت اللجنة توصياتها التي سيتم بحثها في أقرب جلسة لمجلس التعليم العالي".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.