الرئيسيةصحةساعات العمل الطويلة لا تعني إنتاجية أكبر من الموظفين

ساعات العمل الطويلة لا تعني إنتاجية أكبر من الموظفين

ساعات العمل الطويلة لا تعني أبدا إنتاجية أكبر من الموظفين، دراسة جديدة تكشف أنه من الأفضل تقليل عدد الساعات المطلوبة منهم.

أن يكون الموظف سعيد وملتزم وإنتاجي ، هذا ما تتمناه أي شركة في العالم .

لكن بعض الشركات ذهبت أبعد من ذلك مانحة العاملين فيها يوم عطلة أسبوعيا إضافيا لتحقيق النتيجة ذاتها.

شركة نيوزيلندية أجرت تجربة استغرقت 8 أسابيع بمنح الموظفين 3 أيام عطلة أسبوعية، والعمل 4 أيام بدلا من خمسة، مع الالتزام بساعات العمل وكافة المزايا والشروط.

لتحقق الشركة بعد هذه التجربة زيادة في الإنتاجية بنسبة 20 في المئة بعد تخفيض أيام العمل من 5 إلى 4 أيام.

نتائج الدراسة أوضحت أن الرضا الحياتي يزداد على كافة المستويات، في العمل والمنزل على السواء، الأمر الذي يدفع العاملين والموظفين إلى أداء أفضل وسعادة أكبر في العمل ، وهو ما يعني أن ساعات العمل الطويلة لا تعني إنتاجية أكثر بالضرورة.

الدراسة اعتمدت على أمثلة من كوريا الجنوبية واليابان اللتان تعتبران من بين الدول الأقل من حيث الإنتاجية ، على الرغم من أنهما الأكثر من حيث ساعات العمل ، وهو ما جعل اليابان تلجأ إلى قطع الكهرباء عن المصانع والمكاتب بعد انتهاء ساعات العمل اليومية .

شركات أخرى حول العالم لجأت أيضا إلى خفض ساعات العمل اليومي وحددته بست ساعات بدلا من ثمانية ، ونتج عن ذلك تحسن مستوى المعيشة اليومي وانخفاض معدلات الضغط والإجهاد وزيادة الوقت الذي ينفقه الموظفون مع أسرهم وعائلاتهم.