الرئيسيةاخبار كفرمندااللجنة الشعبية في كفرمندا تستضيف السودانيين على مائدة الافطار

اللجنة الشعبية في كفرمندا تستضيف السودانيين على مائدة الافطار

استضافت اللجنة الشعبية في بلدة كفرمندا أمس الأربعاء السودانيين الذي يعيشون في البلدة على مائدة الإفطار في ساحة مسجد الشهداء، حيث يسكن في البلدة ما يقارب 130 سودانيا، كما وشارك في مائدة الافطار أئمة مساجد وشخصيات أخرى اعتبارية وأعضاء اللجنة الشعبية ولجنة الحراسة .

وبعد تناول طعام الإفطار وتأدية صلاة المغرب، قدم الشيخ محمد نمر –إمام مسجد الشهداء وعضو اللجنة الشعبية- موعظة رحب فيها بالسودانيين، حيث قال لهم: "نحن مسلمون في سفينة واحدة رغم اختلاف الألوان والأعراف والأنساب فنحن أخوة في الإسلام"، ودعا الشيخ إلى التعارف والتآلف والابتعاد عن أي خلاف.

وأكد قائلا: "نحن لم نسمع عنكم إلا كلّ خير وواجبنا نحن اهل كفرمندا وأنتم أن نتناصح فيما بيننا، بحيث أنكم أتيتم من بلدة عاداتها وتقاليدها تختلف عن عاداتنا وتقاليدنا وواجبكم أن تتأقلموا مع عاداتنا وتقاليدنا حتى تنجوا هذه السفينة بإذن الله عز وجل".

وقال الشيخ محمد نمر : "نشكر أعضاء اللجنة الشعبية في البلد الطيب الذين بادروا إلى هذا الافطار الجماعي لأخواننا من السودان الذين يعيشون معنا في بلدنا الطيب ، حيث كان هدفنا من هذا اللقاء هو أن ننصح هؤلاء الأخوة لأن أي تجمع لعدد كبير من الناس في غربة قد يؤدي إلى بعض المشاكل وبعض الخروقات وبعض الاعتداءات لذلك نحن لم نرى منهم إلا كلّ طيب حتى الآن، وأردنا أن ننصحهم ونوجه لهم النصيحة لأننا كما نحن رحبنا بهم واستقبلناهم في بلدنا أن يكونوا هم أيضا عونا لنا على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأن يساهموا في الحفاظ على هذا البلد وكرامة هذا البلد وعرض هذا البلد وأموال البلد وسمعة البلد، وأردنا أيضا أن نلتقي معهم ونتواصل معهم دائما وبالتالي إذا حصلت لا قدر الله أي إشكالية أن يكون هناك باب مفتوح للتواصل".

أما إبراهيم حسين خلايلة -رئيس اللجنة الشعبية- قال: "أولا هي ضيافة وأردنا إكرامهم لوجودهم معنا في شهر رمضان المبارك وثانيا من اجل أن نوصل لهم تعليمات نحن نحب كأهالي قرية كفرمندا أن يتقيدوا بها، من أجل أن لا تحصل أي إشكالية، وأن يكون بيننا الاحترام المتبادل لأننا نحن اخوة في الدين".

وخلص إلى القول: "من باب من لا يشكر الناس لا يشكر الله، نتقدم بشكرنا الجزيل إلى كلّ فرد ساهم في إنجاح هذا اللقاء وبخاصة أهال خير الذين تبرعوا من خالص أموالهم لإنجاح اللقاء".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.