الرئيسيةاخبار عالميةالسلطات الجزائرية تعتقل عشرات الأشخاص كانوا يستعدون للتظاهر

السلطات الجزائرية تعتقل عشرات الأشخاص كانوا يستعدون للتظاهر

اعتقلت السلطات الجزائرية 17 شخصاً بينما كانوا يستعدون للمشاركة في تظاهرة في العاصمة أمس الأربعاء إحياء لذكرى الاحتجاجات الدموية التي جرت في 1988 للمطالبة بالديمقراطية، كما أفاد المنظمون.

ويجري إحياء هذه الذكرى سنويا في ساحة الشهداء، ولكن نظرا الى أن هذه الساحة مقفلة هذا العام كونها تخضع لأشغال، فقد دعت منظمة "تجمع-حركات-شباب" (راج) الى تنظيم التجمع أمام مسرح محيي الدين بشتارزي الوطني.

وقال الأمين العام لـ"راج" حكيم حداد لوكالة "فرانس برس" إنه ولدى وصول طلائع المتظاهرين، وهم من المنظمين، إلى مكان التجمع كان في انتظارهم عناصر من الشرطة بلباس مدني.

وأضاف "لقد بدأوا باعتقال أولئك الذين وجوههم معروفة لهم، ثم اعتقلوا رئيس المنظمة" عبد الوهاب فرساوي، بهدف منع حصول التظاهرة.

وأوضح أن الموقوفين أخلي سبيلهم بعدما مكثوا حوالي خمس ساعات في مخافر عدة.

وأضاف أن عددا آخر من أعضاء "راج" ومنظمات أخرى تمكنوا من الوصول الى المكان لاحقا والتظاهر، وكان عددهم حوالي 30 شخصاً.

وتأسست راج في 1993 وهي تهدف خصوصاً الى توعية الرأي العام حول قضايا المواطنة والحرية، وتضم نحو عشرة لجان في سائر أنحاء البلاد، وقد اعتادت إحياء ذكرى أكتوبر بوضع باقات من الزهر في ساحة الشهداء.

وفي 5 تشرين الأول/أكتوبر 1988 شهدت مدن عدة في الجزائر أعمال شغب راح ضحيتها حوالي 200 قتيل في مواجهات مع قوات الأمن وأدت الى سقوط نظام الحزب الواحد "جبهة التحرير الوطني".