الرئيسيةعالمياتاشتباكات عنيفة قرب الزاوية بين الثوار وعناصر موالية للقذافي لليوم الرابع

اشتباكات عنيفة قرب الزاوية بين الثوار وعناصر موالية للقذافي لليوم الرابع

لليوم الرابع على التوالي تستمر الاشتباكات بين مقاتلين من كتائب ثوار مدينة الزاوية ومسلحين من منطقة ورشفانة في منطقة المايا، غرب طرابلس.

وشهدت المايا أعنف مواجهات من نوعها منذ سقوط نظام معمّر القذافي في الشهر الماضي.

وقالت مصادر الثوار إنهم يخوضون قتالاً مع “جيش”، وليس مع مجموعة مسلحة معزولة، وإنهم يعتقدون أن نجل القذافي سيف الإسلام “محاصر” في منطقة الزاوية، وإنه هو من كان يقود القوات الموالية لوالده.

وأدت الاشتباكات الى مقتل ستة أشخاص على الأقل حتى الان، وأكد مراسلو وكالة “فرانس برس” أن طلقات نارية متفرقة كانت لا تزال تسمع حتى بعد ظهر السبت في المايا.

وقال نور الدين نوسي المسؤول في منطقة المايا إن ثلاثة مسحلين من كتائب ثوار مدينة الزاوية قتلوا في اشتباكات مع مجموعة مسلحة من منطقة ورشفانة المجاورة.

وأوضح أن الاشتباكات اندلعت بعدما أقام مسلحو الورشفانة الخميس حواجز عسكرية على الطريق المؤدية إلى الزاوية، ومنعوا بعض سكان المدينة من العبور، واعتقلوا حوالى 15 منهم.

وأضاف أن مقاتلي مدينة الزاوية “حاولوا السيطرة على الوضع، ولكن الورشفانة أطلقوا النار عليهم مباشرة، فقتلوا ثلاثة منهم”.

وبحسب المسؤول المحلي، فإن مسلحي الورشفانة أطلقوا النار السبت من دبابة وقاذفات صواريخ على مسلحي الزاوية الذين تمترسوا، بحسب مراسلي فرانس برس، على الطريق الساحلية، متسلحين برشاشات كلاشنيكوف وقاذفات مضادة للدروع ومدافع مضادة للطيران.

وأضاف أن المسؤولين في مدنية الزاوية “باشروا مفاوضات للتوصل إلى حل”، متهمًا الورشفانة بالولاء لنظام العقيد الراحل معمّر القذافي.

وأكد نوسي أن “مسلحين من بني وليد يحاولون الانضمام إلى الورشفانة، لقد اعتقلنا اثنين منهم”. وبني وليد المدينة الواقعة في جنوب غرب طرابلس كانت أحد آخر معاقل النظام السابق.

من جهته، أوضح أحد أبناء الورشفانة لفرانس برس أن الاشتباكات الدائرة تهدف إلى السيطرة على الثكنة السابقة للواء المعزز 32 التابع لكتيبة خميس نجل العقيد معمّر القذافي، والذي قتل خلال النزاع.

وقال “نحن نسيطر على المعسكر منذ تحريره، واليوم يريد مقاتلو الزاوية الاستيلاء عليه”.

وتثير هذه الاشتباكات المسلحة، التي تتكرر في أكثر من منطقة ليبية، المخاوف من اندلاع حرب أهلية في ليبيا الجديدة.

وقال مقاتلون ليبيون إن اثنين على الأقل من رفاقهم قتلا السبت في ثاني يوم من الاشتباكات قرب العاصمة الليببة طرابلس، الأمر الذي أثار المخاوف من أن تؤدي خصومات قبلية وتأييد مازال قائمًا لمعمّر القذافي إلى تبدد هدوء ما بعد الحرب.

وقال مقاتلون عدة من المناهضين للقذافي من مدينة الزاوية الساحلية إن اثنين على الأقل من رفاقهم قتلا بنيران مجموعة قبلية مسلحة، كانت تسيطر على منطقة في المايا الواقعة بين الزاوية والعاصمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.