الرئيسيةاخبار عالميةمحمد زيدان: المؤتمر اليهودي لمواجهة الوجود العربي سيزيد الكراهية

محمد زيدان: المؤتمر اليهودي لمواجهة الوجود العربي سيزيد الكراهية

قال محمد زيدان -رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية أنّ "المبادرة لإقامة مؤتمر من متطرفين يهود وعلى رأسهم أعضاء كنيست لهي خطوة من شأنها أن تعود بالضرر الكبير على المجتمع اليهودي أولا والعربي ثانيا، لأنّ هذه الأصوات أصوات نشاز وأصوات من شأنها أن تعمق الفجوة بين المواطنين العرب واليهود وأن تزيد الحقد والكراهية".

جاء ذلك ردا على المؤتمر الذي تنظمه الحركة اليهودية المتطرفة "أرض إسرائيل لنا" اليوم الاثنين تحت شعار "ارض إسرائيل في خطر" ضد ما أسمته مقاومة الاحتلال العربي لمدينة الناصرة العليا "نتسيرت عيليت"، يشارك على رأسهم عضو الكنيست اليميني المتطرف ميخائيل بن آري وباروخ مرزل.
وبحسب البيان الصادر عن الحركة المذكورة فإنّ الاجتماع سيعقد اليوم الاثنين الموافق 30من آب, الساعة 8 مساء في الكنيس اليهودي "زيرع يعقوب" الواقع في شارع اربل 1.

وكان شاي جيفن -مدير عام حركة إرتس يسرائيل شيلانو (أرض إسرائيل لنا)-، قد زعم في تصريحات صحفية أن العرب يعملون على "احتلال" المدينة بكل الوسائل مشيرا إلى أنّ "بعض ضباط الجيش الذين يحصلون على البيوت في المدينة بأسعار خسيسة ويقومون ببيعها للعرب"، على حد تعبيره.

وادعى جيفن أنّ "العرب يشكلون خطرا بسبب تواجدهم الكبير في المدن والبلدات اليهودية عامة وفي مدينة "نتسيرت عيليت" خاصة وعليه يجب التصدي لهذه الظاهرة المقلقة وأن ندعم المواطنين اليهود من خلال جسر التواصل معهم ونقف إلى جانبهم ونساندهم في محنتهم هذه ولا سيما أنهم يعيشون ظروفا صعبة وقاسية على كافة الأصعدة منها التربوية".

العرب ليسوا بغرباء
وحمل زيدان مسؤولية هذا الجو الذي وصفه بالرهيب والذي سينتج عن مثل هذه الاجتماعات والمؤتمرات للمؤسسة الإسرائيلية، مضيفا "وفي نفس الوقت نقول لهم أننا متمسكين بحقنا أن نعيش فوق كل بقعة في هذه البلاد، مشيرا إلى أنّ "هذه الأفكار والمؤتمرات لن تثنينا عن قناعتنا بحقنا في فوق هذه الأرض وفي هذا الوطن".
وقال زيدان "يجب على كل المجتمع اليهودي على مستوى الأفراد والجماعات أن يغيروا المفاهيم بطبيعة العلاقات مع الوسط العربي، ذلك لأنّ الجماهير العربية ليسو بعابري سبيل وليسو بغرباء في وطنهم".
وأوضح زيدان أنّ "العرب موجودون في هذه البلاد وفوق هذه الأرض قبل قدوم المهاجرين اليهود بمئات السنين ونحن أصحاب الأرض وأصحاب الحق الأصليين في هذه البلاد ويجب التعامل معنا على هذا الأساس فإنّ كانوا يرو أن لهم الحق أن يستوطنوا في هذه البلاد في كل بقعة فلنا الحق بأن نسكن في هذه الأرض في كل بقعة
ونحن نقول من باب مبدأ المساواة التي تتغنى فيها الدولة ومؤسساتها بأن يعطوا الحق والامكانيات والفرص للمواطنين العرب كما هو مُعطى لليهود".