الرئيسيةأخبار محليةالمتابعة تتبنى قضية الشباب الشفاعمريين وتجدد رفضها لمخطط برافار وتستنكر الأحداث الأخيرة

المتابعة تتبنى قضية الشباب الشفاعمريين وتجدد رفضها لمخطط برافار وتستنكر الأحداث الأخيرة

ناقشت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في جلستها المنعقدة الخميس 5-1-2012 العديد من المواضيع على رأسها قضيتي دعم الشباب الشفاعمريين المتهمين بقضية الإرهابي ناتان زادة منفذ مجزرة شفاعمرو والنضال ضد مخطط برافار الذي يستهدف أراضي وأهل النقب.

في موضوع الشباب الشفاعمريين قررت المتابعة تبني قضيتهم وتقديم الدعم المالي والمعنوي للشباب المتهمين وحث القيادات والجماهير على حضور جلسات المحاكم التي تتم ثلاث مرات في الأسبوع ووضع برنامج منظم لتنفيذ هذه القرارات والوقوف إلى جانب الشباب والتكفل بأتعاب المحامين، إضافة إلى تشكيل لجنة مشتركة تضم مركبات المتابعة واللجنة الشعبية في شفاعمرو والبلدية لمتابعة كافة الأمور المتعلقة بالقضية.

أما في موضوع النقب فأكدت المتابعة مجددا رفضها لمخطط برافار وأنها ستسعى بالتنسيق مع لجنة التوجيه العليا لعرب النقب وأهالي النقب خاصة والجماهير العربية عامة وكافة الجهات الفاعلة للتصدي له.

كذلك، حصلت المتابعة على نسخة عن مسودة المخطط البديل الذي وضعه المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها في النقب ، وستعرضها على مهنيين لوضع الملاحظات عليها قبل اتخاذ أي قرار باعتماد المخطط أو رفضه.

وأكدت المتابعة في اجتماعها أيضا على دعمها لفضيلة الشيخ رائد صلاح في معركته التي يخوضها في المحاكم البريطانية ، علما أن يومي 6 و 8 يناير/كانون ثاني الجاري سيشهدان جلستين إضافيتين في هذه القضية التي يدافع فيها الشيخ عن قضايا الجماهير العربية.

واستنكرت المتابعة العديد من الأحداث التي شهدتها الآونة الأخيرة على رأسها:
1- استنكار ملاحقة النائب سعيد نفاع و أحد عشر شيخا من مشايخ الطائفة العربية الدرزية بسبب زيارتهم لسوريا، وتعتبر المتابعة مثل هذه الزيارات حق إنساني مشروع لا يجوز المساس به.
2- استنكار قرار اليمين الإسرائيلي بالتظاهر أمام بيت النائب حنين زعبي وأمام مكاتب التجمع الوطني الديمقراطي في الناصرة والمناداة بشطب الحزب، فمثل هذا القرار هو اعتداء على كافة الجماهير العربية ويأتي في سياق استهدافها.
3- استنكار الاعتداءات المتكررة على رئيس مجلس جت المحلي خالد غرة وعلى أملاكه، وتتهم المتابعة الشرطة بالتقصير وتطالبها بالكشف عن المجرمين.
4- استنكار الاعتداء الهمجي والآثم الذي قامت به الشرطة الإسرائيلية والوحدات الخاصة وشرطة وزارة البيئة على مسجد "محمد الفاتح" في منطقة "بيارة أبو سيف" في مدينة يافا، واقتحامها المستهجن للمسجد ومصادرة جميع أجهزة ومكبرات الصوت، الأمر الذي يعتبر مساسا خطيرا بالمسجد وبمشاعر المسلمين وأهالي يافا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.