الرئيسيةاخبار عالميةانطلاق الجولة الثانية من المفاوضات في شرم الشيخ

انطلاق الجولة الثانية من المفاوضات في شرم الشيخ

تفتتح اليوم في شرم الشيخ الجولة الثانية من المفاوضات المباشرة الإسرائيلية – الفلسطينية باشتراك رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس المصري حسني مبارك ووزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون.

وستجتمع الوزيرة كلينتون على انفراد مع نتنياهو وعباس ثم يعقد لقاء ثلاثي. وسيعقد الرئيس مبارك اجتماعات ثنائية مع السيدين نتنياهو وعباس والوزيرة كلينتون.

وسيرافق رئيس نتنياهو الى شرم الشيخ سكريتره العسكري ومستشاراه لشؤون الامن القومي والسياسي وسكريتر الحكومة

وقالت مصادر سياسية اسرائيلية  انه لم يتم التوصل الى أي اتفاق مع الفلسطينيين على أي موضوع وان وزيرة الخارجية الاميركية لا تحمل في جعبتها أي صيغة حل وسط.
وأوضحت المصادر مع ذلك ان الجانب الاميركي يبذل جهودا حثيثة لايجاد حلول تسمح باحراز تقدم في المفاوضات.

على صعيد متصل قالت وزيرة الخارجية الامريكية كلينتون قبيل مغادرتها واشنطن الى شرم الشيخ ان على اسرائيل تمديد تجميد الاستيطان اذا اريد للمحادثات ان تنجح مع الفلسطينيين.

هذا وذكرت مصادر اميركية ان الوزيرة كلينتون ستحاول تحقيق تقدم في سلسلة من القضايا الجوهرية بينها الحدود والترتيبات الأمنية والضمانات ووتيرة تنفيذ أي اتفاق اطار قد يتم التوصل اليه.

وأوضح المصدر الأميركي ان واشنطن تواصل بذل جهودها لدفع المفاوضات رغم وجود العقبة الرئيسية وهي مسألة تجميد البناء في المستوطنات الذي سينتهي مفعوله في نهاية الشهر الحالي.
ويشار الى ان المشاركين في قمة شرم الشيخ لن يدلوا بتصريحات في ختام اللقاءات بينهم كما لن يعقد مؤتمر صحفي مشترك.

واعرب مصدر مصري موثوق به عن خشيته من عدم إحراز نتائج ايجابية من هذه الجولة من المفاوضات. وقال في حديث لصحيفة الحياة اللندنية إن ما نسمعه من رفض اسرائيلي لتجديد قرار تجميد الاستيطان والمطالبة بالاعتراف بيهودية دولة اسرائيل غير مبشر.

من جانبه قال الدكتور نبيل شعث عضو الوفد الفلسطيني المفاوض إن جولة اليوم ستبحث ثلاثة ملفات مهمة وهي الأرض والحدود والأمن بخلاف ما يقوله الإسرائيليون الذين يريدون بدء المفاوضات بملف الأمن وحده. وعقب شعث على الطلب الإسرائيلي بالقول انه لا أمن من دون الأرض والحدود.

ودعا السكرتير العام للامم المتحدة بان كي مون اسرائيل الى تمديد القرار الخاص بتجميد اعمال النباء في المستوطنات لما في ذلك من بناء الثقة بين الطرفين الاسرائيلي والفلسطيني خلال المفاوضات.

هذا واعرب بان كي مون مجددا عن قلقه من الملف النووي الايراني داعيا طهران الى التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وفي هذا السياق قال إن الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد سيحضر مؤتمر الامم المتحدة الذي يعقد على مستوى رفيع الاسبوع المقبل بهدف احياء محادثات نزع السلاح المتعثرة.

واضاف بان كي مون خلال مؤتمر صحفي انه تلقى طلبا من أحمدي نجاد لعقد اجتماع ثنائي أثناء وجود الرئيس الايراني في نيويورك.

وتنتشر الشرطة بقوات معززة في مختلف انحاء البلاد لمنع وقوع أي اعتداءات إرهابية او أعمال مخلة بالنظام العام خلال جولة المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية في شرم الشيخ.