الرئيسيةمقالات وآراءطريق النجاح والسعاده – وصفه مؤكده / بقلم: عاطف عالم

طريق النجاح والسعاده – وصفه مؤكده / بقلم: عاطف عالم

كثرت في العصر الحديث النظريات والطرق لتعليم الناس سبل النجاح والسعاده فمنهم من اعتمد نظريات اجتماعيه ومنهم من اعتمد نظريات فلسفيه  او تجارب  شخصيه لتعليم الناس دورات او اصدار كتب في كيفيه تحقيق  النجاح والسعاده في هذه الدنيا .

معظم هذه النظريات وصلتنا من الغرب  لعلماء  نفس او علماء اجتماع متفوقين في عملهم  وجدوا طريقه سهله للكسب عن طريق نقل افكارهم وخبرتهم  الناجحه في الحياه . وبما اننا وللاسف , نستورد افكار الغرب   كما نستورد منتوجاتهم  , نسينا  ان اصل الفكره موجوده عندنا فوجدنا انفسنا كمن اشترى سياره جديده فذهب يسأل الناس كيفيه الاستفاده منها  لاطول مده ونسي ان مع السياره مرفق كتاب تعليمات للصانع فيه تفصيل لافضل طريقه لاستعمالها  .

معظم هذه الوصفات   تعتمد  بالاساس  امرين :

الامر الاول :   نظريه واسلوب حياه مع النفس ومع الاخرين

نحن خلق من خلق الله ومن فضل الله علينا انه لم يتركنا نلتمس طريق النجاح والفلاح في الدنيا والاخره من غير هدايه ,  بل انزل كتابا  فيه كيف نعمل  حتى نحصل على الافضل , فاوكل لنا خلافه الارض واستعمارها  وطلب منا عبادته  مفصلا اوامره ونواهيه  لكي نحصل على خيري الدنيا والاخره .
قال تعالى : 
"من عمل صالحا من ذكر او انثى وهو مؤمن فلنحيينه حياه طيبه …"
وقال في الرزق :
"ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب… "
وقال في التمكين :
"وعد الله الذين امنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الارض وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم … "

طريق النجاح موجود في كتاب الصانع (خالقنا) , فيه تفصيل كيف نتعامل مع انفسنا ومع الاخرين والذي خلاصته الايمان  به وعمل الصالحات  , ضامنا لنا بعد ذلك حياه طيبه ورزقا حسنا وتمكين في الارض.

الامر الثاني :  شخصيه ناجحه يقتدى بها .

معظم نظريات  تدريب اساليب  النجاح والسعاده تعتمد على الاقتداء بشخصيه    ناجحه نقرأ عنها , نتعلم اسلوبها في الحياه كي نشق طريق النجاح مثلما شقت . ايضا وجدنا انفسنا  نقتدي بشخصيات معظمها من  الغرب .

نسينا ان المنطق يقول  اذا كان  هنالك العديد من العظماء فافضلهم هو الجدير  بالاقتداء  .
فمن افضل العظماء ؟

بشهاده مفكري الغرب  ان اعظم شخصيه وجدت على الارض من عهد ادم حتى يومنا هذا هو "النبي محمد صلى الله عليه وسلم" لقد اختير كأعظم شخصيه  من بين اعظم مائه شخصيه في التاريخ .

قال  المفكر الفرنسي برنارد شو :
لو كان محمد بيننا لحل مشاكل العالم  وهو يرتشف فنجان قهوه .
وقال  لامارتين  : هو الشخص الوحيد الذي كان مسؤولا عن قيام اكثر من عشرين امبراطوريه .
فلماذا نترك الافضل ونقتدي بالاقل .

سيقول قائل هذه نظريه ومثل لم ولن تطبق في الواقع , فكان من فضل الله  على الناس ان هيأ في بدايه  نشأه هذه الامه  رجال  اعتمدوا هذه النظريه  واقتدوا بشخصيه النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

فماذا كان ؟؟؟؟
نجح هؤلاء القوم  ان يرتقوا من رعايه الاغنام  الى رعايه الامم.
ونشأ منهم علماء بالالاف نشروا العلم في العالم ,
وقاده , طرقهم  العسكريه تدرس  في الكليات العسكريه, وملوك خاطبوا الغمام لسعه ملكهم  .
وغنى امه حتى استغنت  عن الصدقات .
وتمكين لاكبر امبراطوريه عرفها التاريخ من فرنسا حتى الصين .

فيا من يزال يبحث عن طرق النجاح والسعاده ,جرب وصفه خالقك واقتدي بشخصيه نبيك سترى النتيجه قريبا . فهل من مجرب ؟؟؟؟؟