الرئيسيةأخبار محليةآلاف الإسرائيليين يتظاهرون ضد السياسة الاقتصادية لحكومتهم

آلاف الإسرائيليين يتظاهرون ضد السياسة الاقتصادية لحكومتهم

تظاهر آلاف الإسرائيليين، مساء أمس السبت (11|5) في عدة مناطق مختلفة، احتجاجًا على السياسة الاقتصادية التي تنوي الحكومة الإسرائيلية انتهاجها خلال السنتين القادمتين، والتي تتضمن تقليصات بمليارات الشواكل في ميزانية مختلف الوزارات، وفرض ضرائب جديدة ورفع الضرائب الحالية بنسب مختلفة.

ففي مدينة تل أبيب؛ انطلق المتظاهرون من خمسة محاور يحملون الشعارات المنددة بالسياسة الاقتصادية ويهتفون ضد الحكومة ووزير ماليتها يئير لبيد. كما انطلقت مظاهرات ونظمت وقفات احتجاجية مشابهة في القدس وحيفا واشدود ورمات غان.

وقام المتظاهرون بإغلاق بعض الشواريع، ورفعوا شعارات منها: "الأموال للأحياء وليس للمستوطنات"، و"الأموال للرفاه وليس للحرب".
وفي القدس سار المتظاهرون نحو منزل رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو حاملين شعارات بينها "الشعب يريد عدالة اجتماعية".

وكان نشطاء في حركات الاحتجاج الاجتماعي في الدولة العبرية قد دعوا إلى تنظيم تظاهرات احتجاجية على غرار تلك التظاهرات التي نظمت في صيف عام 2011 احتجاجًا على تردي الأوضاع الاقتصادية لدى الإسرائيليين.

وكان وزير المالية يئير لبيد قد سلم مشروع الموازنة لعامي 2013 – 2014 لوزراء الحكومة لدراسته، والذي يعتمد على رفع كافة أنواع الضرائب في إسرائيل وتقليص في موازنة بعض الوزارات.

ويتضمن المشروع رفع ضريبة الدخل بنسبة 1,5 في المائة والقيمة المضافة واحد في المائة، كذلك سيتم رفع الضرائب على الشركات الكبرى ورفع الضرائب على السجائر والكحول، وسيعمل بجزء من هذه الضرائب خلال العام الحالي في حين سيتم تنفيذ ما تبقى منها بداية العام القادم، ما يعني بالأرقام دخول أربعة مليار شيكل (نحو مليار دولار) لميزانية الحكومة عام 2013، ودخول 14 مليار شيكل عام 2014.

كما يتضمن مشروع الميزانية تقليص بقيمة 6.5 مليار شيكل عام 2013 في حين سيصل التقليص عام 2014 إلى 18 مليار شيكل، حيث سيتم تقليص في موظفي الخدمة المدنية بقيمة واحد في المائة هذا العام وبنفس النسبة العام القادم، وتقليص في ساعات الدوام الإضافي بعشرة في المائة، كذلك سيشمل التقليص في وزارة التعليم ومخصصات الأطفال وكذلك وزارة المواصلات.