مناعة فيروس كورونا قد لا تدوم طويلاً

قد يصيب ​فيروس كورونا​ الشخص نفسه أكثر من مرة، الأمر الذي يشير إلى أن المناعة ضد الفيروس الجديد قد تكون قصيرة الأمد بالمثل.

وفي دراسة جديدة نُشرت، راقب العلماء 10 أفرادا لأكثر من 35 عاما، لتحديد عدد المرات التي أصيبوا فيها بفيروسات كورونا الموسمية الأربعة المعروفة التي تسبب أعراضا خفيفة لنزلات البرد أو لا تسبب أي أعراض على الإطلاق، قام الفريق بفحص دم المشاركين بشكل دوري بحثا عن الأجسام المضادة، لاكتشاف الحالات الجديدة من العدوى.

وتُظهر البيانات الجديدة أن المناعة ضد فيروسات كورونا الأخرى تميل إلى أن تكون قصيرة العمر، حيث تحدث العدوى المتكررة في كثير من الأحيان بعد نحو 12 شهرا، وفي بعض الحالات، حتى قبل ذلك، وفقا للدكتور فرانسيس كولينز، مدير المعاهد الوطنية للصحة (NIH)، في تعليق على البحث، ووجد معدو الدراسة أنه في حالات قليلة، حدثت العدوى في وقت مبكر يصل إلى ستة أشهر وتسعة أشهر بعد الإصابة السابقة. وبالنسبة للدراسة الجديدة، أعاد المعدون فحص تلك العينات بحثا عن عدوى فيروس كورونا، ولا سيما البحث عن الأجسام المضادة التي تستهدف جزءا معينا من القفيصة النووية لكل فيروس - القشرة الصلبة للبروتين الذي يحيط بمواده الجينية، والمعروفة بإسم RNA.

وكتب كولينز أنه مع اكتساب الناس مناعة ضد الفيروس، إما من خلال العدوى الطبيعية أو لقاح في المستقبل، سيكون من المهم تتبع المدة التي تستغرقها هذه المناعة. ومن المحتمل أن يحتاج الناس إلى التطعيم على أساس متكرر لإبقاء الفيروس في معزل عنا، حسبما ذكرت "لايف ساينس" سابقا.
وفي الدراسة الجديدة، وجد الفريق أيضا أن عدوى فيروس كورونا الموسمية تحدث في كثير من الأحيان في أشهر الشتاء أكثر من أشهر الصيف في هولندا، واقترحوا أن "كوفيد-19" قد يشترك في النهاية في النمط الموسمي نفسه، وتوقع خبراء آخرون أيضا أن "كوفيد-19" قد ينتشر سنويا بعد انتهاء الوباء.

أضف تعليق:

التعليقات