كفرمندا: ائتلاف الخير والاصلاح يعلن عن قطع التواصل السياسي مع رئيس المجلس المحلي

وصل موقع بلدنا كوم بيان صادر عن ائتلاف الخير والاصلاح جاء فيه ما يلي: 

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان ائتلاف الخير والاصلاح

لقد وقع الليلة حدث يندى له الجبين باسبابه ودوافعه وحيثياته وتفاصيله، أعادنا اشهر طويلة الى الماضي، حيث ان البلدة تنعم ومنذ فترة بهدوء وطمأنينة وسلام وحتى أنه سادت في الاونة الاخيرة اجواء إيجابية جدا بالاقتراب من تفاهمات سياسية كادت ان تصب في ائتلاف محلي يقود البلد الى بر الامان، ولكن شاء من شاء وكغيمة في يوم صافٍ أن تعكّر الاجواء بقصد ام بسوء تدبير وعدم تحسّب باستغابة وقذف وتشهير قيادات البلدة وأعضاء إئتلاف الخير والإصلاح المعروفين بأمانتهم ونزاهتهم.

إن المحادثة المسجلة بصوت مؤنس عبد الحليم، وقد سُربت ولا نعلم من سجل ومن سرب هذه المحادثة المشؤومة التي سببت لأحداث عنف نحن بغنى عنها، قد عكرت الاجواء وشحنها، فلا احد يقبل ان يستغاب شخص قريب عليه، فكم بالحري قيادات لتيارات سياسية.

وبعد الاحداث بادرت جاهة الصلح القطرية لرأب الصدع وباشرت بمشاورات ومحادثات لعقد الصلح، ومن هنا نعلن ما يلي:
نحمل المسؤولية الكاملة لما حدث لمؤنس عبد الحليم شخصيا، ونشدد على ان يلتزم حدوده ويتصرف بمسؤولية ونضوج ويحترم منصبه!
اننا نلتزم التزام كامل بقرارات جاهة الصلح واستجابةً لقول الله تعالى "والصلح خير" وبموضع اخر "انما المؤمنين اخوة فاصلحو بين اخويكم". ونتعهد بالالتزام بقرارات الجاهة بالرغم من تعرضنا للاساءة والتهجم والتحريض.

اما وقد تكررت هذه الاساءات من قبل والتهجمات والتحريض من قبل مؤنس عبد الحليم إن كان في جلسات المجلس المصورة او بجلسات عامة او اخرى وبعد ان كانت لدينا النوايا الطيبة الصادقة للتعاون بالرغم من كل ما حصل خلال السنتين الاخيرتين من عدم احترام وتقدير فاننا نعلن قطع التواصل السياسي، ونؤكد السياسي، وان كنا ابناء بلد واحد ودين واحد فاننا نؤكد ان علاقاتنا الاجتماعية مع جميع اطياف البلد لن تتأثر ولن نتنازل عنها وسنحافظ عليها، اما فيما يتعلق باي تعاون سياسي فاننا توصلنا بشكل قاطع انه غير ممكن وغير قابل للتنفيذ.
ونأمل بهذه المناسبة ان تتوصل جاهة الصلح لصيغة مناسبة من اجل الصلح الاجتماعي، ونلتزم بالاستمرار بالمحافظة على أمن وأمان كفرمندا بلدنا الغالية على قلوبنا، وسنستمر بخدمة اهالي بلدنا في شتى المجالات.

والله ولي التوفيق والقادر عليه.
ائتلاف الخير والاصلاح
09/01/2021

أضف تعليق:

التعليقات